التحالف العربي يُحذَف من القائمة المنتهكة لحقوق الأطفال باليمن
اغلاق

التحالف العربي يُحذَف من القائمة المنتهكة لحقوق الأطفال باليمن

07/06/2016
قضيتان مختلفتان مرتبطة تقف في المركز منهم الأمم المتحدة فتشير إليها أصابع الاتهام بالتقصير وعدم الدقة الأولى هي قائمة منتهكي حقوق الأطفال في اليمن والتي حشر اسم التحالف العربي فيها قبل أيام من موعد إصدار تقرير المنظمة الدولية لم يكن إسم التحالف موجودا على التقرير وأضيف يوم الجمعة في الساعات الأولى من يوم الجمعة وأثرت هذا الموضوع أنا وزملائي لماذا تتعاملون بازدواجية معايير واعترضت السعودية التي تقود التحالف العربي لا نقبل أن يدرج اسم المملكة العربية السعودية ودول التحالف في ضمن هذه القائمة التي يتهم أعضاؤها بتهم غير مقبولة فيما يتعلق بالعنف ضد الأطفال ومراعاة القانون الدولي وهكذا تقرر تصحيح الخطأ طبعا الأمين العام لا يساوي في التقرير بين أعمال التحالف وتلك الأعمال التي ترتكبها المجموعات الإرهابية ونحن ننظر الآن في طرق لإدخال تغيير على الصيغة القائمة وذلك للتمييز بشكل واضح بين الجماعات الإرهابية والدول أما الثانية فهي قضية بروتوكولية أسقطت من حساباتها الأبعاد السياسية وواقع الأمور فقد كشفت وثائق حصلت عليها الجزيرة عن ازدواجية في خطاب الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها مثل اليونيسيف والمفوضية السامية لحقوق الإنسان التي كشفت أن تلك المنظمة الدولية تخاطب جماعة الحوثي على أنها تمثل الدولة اليمنية حيث خطابة المفوضية السامية السفير محمد حجر القيادي بجماعة الحوثي بصفة القائم بأعمال وزير الخارجية اليمني في حين أن الواقع ثابت يقول إن الأمم المتحدة تعترف رسميا وعلنا بأن الدولة اليمنية يمثلها الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته وهذا ثابت من خلال المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي يتولى إدارة ملف اليمن والذي يتضمن وأن جماعة الحوثي جماعة متمردة وليس لها صفة رسمية في تمثيل الدولة اليمنية كل ذلك يتم تحت مظلة قرار مجلس الأمن رقم ألفين ومائتين وستة عشر الخاص باليمن قضيتان إذن جاءت في وقت واحد فى أثارت شكوكا وتساؤلات لدى كثيرين عن المدى الذي قد يصل إليه القصور وعدم الدقة في أعمال الأمم المتحدة وتأثير ذلك في القضايا التي تتولى أكبر منظمة دولية إدارتها