وزير خارجية النمسا يقترح احتجاز اللاجئين في جزر
اغلاق

وزير خارجية النمسا يقترح احتجاز اللاجئين في جزر

05/06/2016
استقبلهم في سجن فلن يأتوك أبدا بهذه الوصفة يقدم وزير الخارجية النمساوي ما يراه حلا جذريا يريح أوروبا من ارق تدفق اللاجئين مستلهما النموذج الأسترالي يقترح المسؤول الأوروبي منع أي طالب لجوء من أن تطأ قدماه التراب الأوروبي بل يجمع اللاجئون وينقلون إلى جزر خارج البر الأوروبي مصير يراه الوزير النمساوي كفيلان برادعي وصول مزيد من طالبي اللجوء وتتمناها رؤية وزير الخارجية والهجرة النمساوي مع الخط السياسي المحافظ الذي ينتمي إليه والذي بات سائدا في أغلب الدول الأوروبية خصوصا بعد ظهور أزمة تدفق اللاجئين عبر البر والبحر أولئك الباحثين عما يرونها جنة أوروبا الموعودة فدول مثل بريطانيا فرضت قيودا صارمة وربما مستحيلة لاستقبال اللاجئين على أراضيها أما دول شرق أوروبا فأحاطت حدودها بسياج أمني منيع وكانت أقوى المتصدين لقرار توزيع اللاجئين وفقا لنظام الحصص ويبدي الوزير النمساوي وبرؤية هذه متأثرا بنصيحة أسداها رئيس الوزراء الأسترالي السابق المحافظ توني أبوت لنظرائه الأوروبيين منذ قرابة عام تتلخص الاستراتيجية الأسترالية بشعاري أوقف القوارب حدود ذات السيادة إذ تقوم قوات بحرية الأسترالية باعتراض قوارب اللاجئين في عرض البحر فإما أن تجبرهم على العودة من حيث أتوا أو أن تقتادهم إلى مخيمات في جزر ناورو وبابوا غينيا الجديدة هي للسجون أقرب ويتكرر كثيرا توجيه الانتقادات إلى فكرة تلك المخيمات التي يحبس فيها حتى الأطفال بينما تتحدث تقارير عن إساءة معاملة اللاجئين هناك هذا علاوة على أن دراسة طلبات اللجوء قد تمتد لأشهر وربما لسنيين أو حتى ترفض لكن السؤال هل تسمح بنود الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان بتطبيق نموذج كهذا يتجاهل أن هناك أناسا في سيل اللاجئين المتدفق عبر البحر هم بحاجة ماسة إلى وطن بديل يمنحهم الحماية والأمان فمن ذا الذي يستبدل وطنه بسجن ولو كان سجنا كبيرا