مسرحية "تشيلكوت" بلندن تفضح الحرب على العراق
اغلاق

مسرحية "تشيلكوت" بلندن تفضح الحرب على العراق

05/06/2016
يتبادل ممثلون في هذه المسرحية أدوارا كثيرة ويتقمصون شخصيات سياسية وأمنية وعسكرية بريطانية وأخرى مدنية لإبراز دور بريطانيا في الحرب على العراق الرسالة التي أردنا إيصالها من خلال المسرحية أنه لا ينبغي للناس أن ينسوا ما فعلته بريطانيا بالعراق ويجب محاسبة من شاركوا في قرار الحرب بالطرق الممكنة ركزت فصول المسرحية على محاور عدة أهمها عامل السرية وكيف أن بلير وبوش صم معا على خوض الحرب ضد العراق قبل أكثر من سنة من انطلاقها دون إبلاغ حتى أعضاء الحكومة البريطانية أو البرلمان ناهيك عن عامة البريطانيين أكبر كارثة هي أنه عندما يتخذ قرارا بخوض حرب وغزو بلد وعزل حكومته بالقوة يجب التفكير في العواقب وهو ما أهملت تماما في هذه الحرب الغرض من المسرحية التي تعرض هنا هو تذكير بالشهادات والمواقف البريطانية المختلفة حيال الحرب على العراق وتقريب صورة للجمهور بشأن الحرب وتداعياتها المختلفة قبل صدور تقرير تشيكوت وتتزامن هذه المسرحية مع تسريبات صحفية تشير إلى أن بلير ووزير خارجيته جاك سترو سيتحملان المسؤولية الأكبر في تحقيق تشيلكوت أعتقد أن بعض الأشخاص المشار إليهم بأصابع الاتهام ويتحملون المسؤولية مثلا رئيس الاستخبارات الخارجية وبلير وربما وزير خارجيته لكن أعتقد أنهم أعد الرد لمواجهة أي انتقادات ومقابل أظهر مسح قامت به مؤسسة يوغوف أن أكثر من نصف الشعب البريطاني لا يريد أن يعفو عن بلير حيال ما قام به في العراق العياشي جابو الجزيرة لندن