انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في الفلوجة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في الفلوجة

04/06/2016
في لحظة انتصاره على المدنيين العزل تتأجج غرائزه البدائية فلا يعود قادرا على التفريق بين معنى الرجولة كمصطلح يظلوا في الموروث الثقافي العربي على الشهامة والشرف ومعنى الذكورة كمفردة لغوية يصح استخدامها في كل الثقافات البشرية للدلالة ايضا على الوحش والدواب هو هنا ينظر إلى نفسه بوصفه ذكر فتختلف عليه والحال هذه دلالة كلمة النسوان ويستخدمها شتيمة لإهانة الآخرين ناسيا ومعه الذين أطلق العنان لوحشيته أنهم جميعا قد جيء بهم إلى حكم العراق على ظهور الدبابات الأميركية عام 2003 وظلوا على مدى سنين طويلة رهن إشارة من نساء أبرزهن وزيرة خارجية الولايات المتحدة سابقتان كوندليزا رايس وهيلاري كلينتون في حين كان ذو ضحاياهم الحاليين أبناء مدينة الفلوجة غرب العاصمة العراقية بغداد هم أول من تصدى للاحتلال ودحرهم لكن وبعيدا عن تعبير الذكورة المتأتية غالبا من أحاسيس الرجولة الناقصة أو ما يسمى في علم النفس الاحتجاج بالذكورة يبقى الأهم سياسيا هو ما تكشفه المشاهد المصورة في محيط الفلوجة من انتهاكات مروعة عن حقوق الإنسان على أيدي مليشيات طائفية يحركها جنرال الحرس الثوري إيرانية قاسم سليماني وبالنظر إلى المعلومات والصور المتدفقة من هنا فإن المجتمع الدولي لم يعد ينقصه الدليل على أن بعض رافعي شعارات إنقاذ العراق من إرهاب تنظيم الدولة الإسلامية ليس أقل منه عنف دموية هذا واحد من هؤلاء يبلغ به جنون الوحشية الطائفية حدة تشبه بملاك الموت فإن يسمي نفسه أبو عزرائيل ولا يتورع عن حرق ضحاياه أحياء وتقطيعهم بالسيف ثم يعلن أخيرا ولاءه لإيران بفارسية فصيحة ومع ذلك ما من قوة مؤثرة في المجتمع الدولي تدعو إلى الحرب على ميليشيات تفيض بقتلة من هذا الطراز وربما يكون أسوأ ما في الأمر أن الطائرات الأمريكية توفر لهم الغطاء الجوي في الفلوجة وغيرها ثم لا تجد واشنطن حرجا في الإعراب عن قلقها أحيانا على مصير الأبرياء الواقعين تحت سكاكينهم