وفاة رقيب السير الأشهر بالأردن هزاع ذنيبات
اغلاق

وفاة رقيب السير الأشهر بالأردن هزاع ذنيبات

30/06/2016
لم يكن رقيبا عليهم بقدر ما كان مصدر بهجة لهم اختلفا في كل شيء في حركته سكونه روحه المريحة أبتسامته التي لم تفارق يوما محياه لكن الرجل الذي أحبه الأردنيون ترجل بهدوء تهديدات بعيدة تماما عن شخصية كرقيب سير المكروه لم يتورط في تلك العلاقة المشبوهة بين رجل الأمن والشارع في العالم العربي كان أشبه بقائد فرقة موسيقية وخلال السنين يعملها الطويلة لم يحرر سوى مخالفتين يتذكره الناس عندما أوقف موكب الملك الراحل حسين كي يفسح الطريق لسيارة إسعاف لم يكن يبرح هذا المكان أما اليوم فقد شغل لكن ذكراه ستظل جميلة في أذهان الأردني استرجعت في بيت العزاء الذي أقيم في قريته الجنوبية الفقيرة ابنه أردنيون كثر أردنيون بسطاء يشبهونه ويشبههم كان وقعه تأبين هزاع أكبر على مواقع التواصل الاجتماعي ضجة آلاف الصفحات بقصص الرجل الذي تحول إلى أيقونة وطنية وفاقت شهرته شهرتها مسؤولين كبار ورؤساء وزارة رحل هزاع رحل المايسترو الجزيرة