مصر.. النقد ممنوع والتمجيد للعسكر فقط
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مصر.. النقد ممنوع والتمجيد للعسكر فقط

30/06/2016
الثلاثون من يونيو ذكرى تقسيم المصريين بين النادي من ومؤيدين فيما بعد تلك المظاهرات ثلاث سنوات مرت على خروج المصريين في مظاهرات وأدى لها سلفا للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة ولرفض الموسفة آنذاك بحكم الإخوان الذي لم يستمر أكثر من عام ما حدث بعدها هو قلب العسكري على الرئيس المنتخب محمد مرسي ودخل مصر في مرحلة مضطربة وحافلة بالانتهاكات في مجال حقوق الإنسان وغير مستقرة أمنيا رغم الخطاب الرسمي وأيضا بكثير من خيبات الأمل لدى من يعتقد أن المشير عبد الفتاح السياسي هو خليفة عبد الناصر وخلاص البلد وعد السيسي بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وأعلن عن خريطة طريق تقود البلاد إلى بر الأمان قبل ذلك كانت قبضة العسكر الأمنية قد باتت أمرا واقعا في مصر ما بعد 30 يونيو ارتكبت مجازر بحق رافضي الانقلاب واعتقل آلاف من قادة وأعضاء جماعة الإخوان ومؤيديها وصدرت أحكام إعدام بالجملة من قضاء يتهموه بأنه أداة بيد السلطة أقصيت وهم بشك تيارات وشخصيات سياسية محسوبة على التيار العلماني أجريت الانتخابات الرئاسية وكانت نتائجها غير مفاجئ على الإطلاق أصبح المشير السيسي رئيسا في صيف ألفين وأربعة عشر غير نزيه دون أن يغير عقلية المؤسسة العسكرية التي يحكم بها ومن أجلها شكل ينتخبه المصريون برلمانا لا يمثلهم كان الإقبال ضعيفا وقدرة رسميا بنحو ستة وعشرين في المائة وهناك من قدره بأقل من ذلك بكثير وكشفت هذه النسبة خيبة الأمل الكبيرة خاصة لدى الشباب من وعود لم تتحقق بل على العكس فقد المصريون بعض مكتسبات ثورة الخامس والعشرين من يناير ومن حرية التفكير والتعبير والإعلام قدسيته كل أنواع الحريات وباتت السجون السرية لا تكفي لاستيعاب أعداد المعتقلين من مختلف الأطياف حتى بعض من ساندوا الانقلاب في البداية مثل ناشطي حركة السادس من إبريل وغيرهم لم يسلموا من الملاحقات والمحاكمات الإخفاء القسري والقتل وم طال حتى الأجانب مثل الطالب الإيطالي جوليو ريجينه ذهب طالبوا تحية الصراع بين أجهزة النظام الأمنية وفق التقارير المختلفة آخر فصول القضية متشابكة قرر مجلس الشيوخ الإيطالي تعليق تزويد مصر بقطع غيار طائرات الستة عشر احتجاجا على مقتل يرجيني أمنيا إستطاعت القاهرة خلال السنوات الثلاث الماضية إحتواء الوضع نسبيا داخل العاصمة وضواحيها بعد تفجيرات واغتيالات حثتها لكن الوضع في سيناء لم يعد أفضل بالرغم من الحملة العسكرية الكبيرة تمددت الجماعات المسلحة في شبه الجزيرة ونفذها تنظيم الدولة الإسلامية فيها هجمات وصلا صدى إحداها إلى موسكو وعواصم أوروبية أخرى بعد تفجير الطائرة الروسية ماذا تحقق سياسيا في مصر ما بعد الثلاثين من يونيو لكل المصريين قراءته الخاصة بيد أن كثيرين يرون إن البلاد يتحول إلى سجن كبير تحكم وقبضة أمنية لا تسمح وحتى بأغان لا توجد العسكر وتنتقد أوضاع البلد التدريب والمساحات التي تؤدي فيها فرقة بهية عروضها كمنطقة صلوا على كل صوت معارض هكذا عادت الذكرى الثلاثين من يونيو دقيقين وتضييق