مستقبل مدينة القدس بعيون الطلاب
اغلاق

مستقبل مدينة القدس بعيون الطلاب

30/06/2016
هنا في مدرسة يهودية دينية بالقدس الغربية تحاور مراسلة القناة الإسرائيلية الثانية طلابا في المرحلة الإعدادية ضمن تقرير قابلت فيه طلابا من مدارس مختلفة وسألتهم عن مستقبل المدينة ماذا تشعرون عندما تقابلون طفلا عربية اشعر بغضب يقول أحدهم ولا يتردد آخر في القول اريد اقتله كيف سيكون مستقبل القدس يعيش فيها سوى اليهودي المتدين وبعضهم من العرب يكونوا عبيدا وعندما يسألون عن الهيكل يجمعون على أنه سيتبنى مكان المسجد الأقصى لم تكن هذه الإجابات مفاجئة لكن ما كان مفاجئا نشروها في قناة التلفزة الأكثر متابعة في إسرائيل فغالبا ما يروج الإعلام الإسرائيلي لما يسميه التحريض ضد اليهود في المدارس الفلسطينية في المدارس الدينية ومدارسه لليهود المتزمتين وهي تشكل غالبية المدارس في القدس هناك تلقين للعنصرية في كتب التعليم أيضا وفيما يقال خلال الحصص تعليمية هناك تعال من جانب اليهود وهي ظاهرة في هذا الفيديو ذهبنا إلى حي يسكنه يهود متزمتون دون أن نعرف بأنفسنا وهذا بعض من الإجابات التي سمعناها عن الفلسطينيين يجب أن يبادو جميعا لا ينبغي لنا أن نسمح بأن تطأ أقدامهم هذه الأرض أرى في العرب خطرا ويجب حرقهم سيبني الهيكل مكان المسجد لا تقتصر العنصرية على المتدينين والمتزمتين منهم بل تطغى على المجتمع الإسرائيلي على اختلاف شرائحه لكن لكل طريقته في التعبير عنها العرب عموما والدقة ليست عشوائية بل تسيطر عليها وتوعية ولعل هو اليهودي نجوان سمري الجزيرة