تضارب أميركي عراقي حول استهداف تنظيم الدولة قرب الفلوجة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تضارب أميركي عراقي حول استهداف تنظيم الدولة قرب الفلوجة

30/06/2016
على وقع الموسيقى الصاخبة تنشر وزارة الدفاع العراقية آخر انتصاراتها العسكرية انتصارا وصفه قائد القوات الجوية العراقية الفريق حامد المالكي بأنه كسر لظهر الإرهاب سرد الفريق الملكي في البداية طبيعة الخصم الذي تمت مهاجمته ثم كيف تمت المواجهة ولتوثيق الانتصار أرفقت صور وزارة الدفاع بمقابلات مع أحد الطيارين الذين شاركوا في الهجوم على الرتل الطيار الذي كان يحظى باحتفاء واضح من قائده قدم معلومات مثيرة عن دوره في المعركة لكن بدا لافتا أن الصور التي تم نشرها من قبل وزارة الدفاع لا تتطابق مع المعلومات التي أوردها الفريق المالكي لا من حيث أعداد القتلى أو العربات المدمرة ولا تتطابق أيضا مع تصريحات البيت الأبيض الذي أكد بأن طائرات أمريكية هي التي قصفت ودمرت نحو 250 عربة لتنظيم الدولة قرب الفلوجة لكن المفارقة أن الانتقاد اللاذع لرواية وزارة الدفاع وتفاصيل انتصارها جاءت من القائد العام للقوات المسلحة العراقية رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي وصف تلك التفاصيل بشائعات والعمل الدعائي الذي يهدف إلى تضخيم وتهويل قدرات تنظيم الدولة لكن المفارقة الأخرى هنا أن رئيس الوزراء الذي لم يتحرج من السخرية العلنية من أحد كبار قادة الجيش دافع بشراسة عن مليشيا الحشد الشعبي مؤكدا أنها جزء أصيل من المنظومة العسكرية العراقية العبادي زاد على ذلك بأن الحشد الشعبي سيشارك في معركة الموصل واصفا نسجل الثقيل للجرائم والانتهاكات البشعة ذات الصبغة الطائفية التي وثقتها منظمات عدة لتلك المليشيات بأنها مجرد تجاوزات فردية ينبغي ألا تعمم