القرود تتشارك الحزن والحداد على الميت من قبيلتها
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

القرود تتشارك الحزن والحداد على الميت من قبيلتها

30/06/2016
هي أيضا تألموا يفقد أحد أفراد عائلتها وكثير من أفراد قبيلة الشمبانزي يعزفون عن تناول الطعام حدادا على الميت هذا ما لاحظه علماء حيوان في أكاديمية شانكسي للعلوم في وسط الصين بعد مراقبة قبيلة قرود تتألف من مائة وثلاثين قردا لأكثر من عشر سنوات وقال إن إحدى كبريات اناث القبيلة تولت تنظيف أسنان القرض النافق بالحشيش قبل سحب جثته وفي حالة أخرى أصدرت أصوات استغاثة لدى إصابة إحداها بجروح وبقي زعيم القبيلة إلى جانبها حتى نفقت وقد دفعت الظاهرة أو علماء في جامعة كيوتو باليابان إلى دراسة أثر الموت القرود يفهم يسبب تغيرات سلوكية وتعاطفها تجاه المرضى من أفراد القبيلة ودرس حالات نفوق أخرى بين قرود المكاك ووجدوا أن حالة الحداد تكررت بين أفراد القبيلة وأن كثيرين عزفوا عن تناول الطعام وأن الصورة يتعالى بينها لدى إزالة الجلسة ويعزو العلماء السبب إلى الروابط الاجتماعية والعاطفية القوية بين أفراد قبيلة المكاك خصوصا عند نفوق الأصدقاء والأقارب ويقول خبراء في علم الإنسان إن التغير في سلوك بعض القروض في حالة نفوق فرد من القبيلة أشبه بتغيير سلوك الإنسان لدى وفاة قريب أوصديق مثل محاولة المحافظة على جسد المتوسطي لفترة قد تمتد إلى ساعة ووجد خبراء الحيوان إرتفاع عن ملحوظا في نسبة هرمون الإستروجين بعد فقد أحد أفراد قبيلة قرود من فصيلة البونبون وهو ذات الهرمون المرتبطة بحالة الثكل عند الإنسان وسجل الخبراء عدة حالات لإناث تمسكنا بصغارهم نبعد نفوقها لأيام رغم تحلل الجثث ويرى الباحثون أن مثل هذه الحالات تشير إلى أن القروض تعينوا فوق أحد أفراد قبيلتها وأثر ذلك على حياتها وأن وجود الأصدقاء يخطف عنها وهو أمر يمثل أهمية العلاقات الاجتماعية لصحة البشر ومعنوياتهم كما لاحظوا أن العلاقات الوطيدة بين مختلف أنواع الحيوانات تساعد في رعاية الصغار وجلب الطعام لهم وحمايتهم من الحيوانات المفترسة