تايلاند تنافس بقوة في سوق الأطعمة الحلال
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تايلاند تنافس بقوة في سوق الأطعمة الحلال

29/06/2016
لا يمكن أن نتحدث عن صناعة المنتجات الحال في تايلاند دون أن تكون البداية من مركز علوم الحلال في بانكوك صرح علمي يحق لمسلمي تايلاند أن يفتخر به ولعله من أكبر مختبرات علوم الحلال في العالم أساسه عالم الأغذية والكيمياء الحيوية البروفيسور ويناي دحلان وبعد أن أثبتت المركز جدارته وتوسعة لاقى دعما الحكومة التايلندية وفي سجله اليوم شهادات حلال منحت لنحو مائة وستين ألف منتج ويواصل عشرات العلماء في البحث عن طرق جديدة لإثبات حل المنتجات أو حرمتها نحن نقوم حاجي لتأسيس المختبر لتقنية النانو بعد اعتمادنا على علم الأحياء الجزيئي فحاجتنا لتقنية النانو أو الجزيئات المتناهية الصغر ستكون ماثلة أمامنا قريبا حيث يمكن من خلال جسيم معرفة المواد الخام التي أخذت من الجزيئات المحرمة ويدعو باحثون إلى تأسيس مزيد من مصانع الأغذية الحلال في مناطق المسلمين جنوب تايلاند لتنال ثقة أكبر من المسلمين وقد بدأ بعض رجال الأعمال المسلمين التايلنديين خوض غمار هذا المجال فأسسوا فنادق تحاول تقديم ما يناسب السياح المسلمين كما حصل أربعة آلاف مصنع تايلاندي على شهادات حلال لمنتجاته المنتجات الحلال تعني الكثير بالنسبة إلينا هناك عدد كبير من المسلمين في تايلاند لاسيما في جنوب البلاد ولهذا سعينا للحصول على شهادات الحلال لكل منتجاتنا فهذا من المصانع التايلاندية التي لم تكتفي لضمان حل بعض منتجاتها بل سعت لأن تكون كل المنظومة التصنيعية للمواد الغذائية فيها متوافقة مع شروط الشهادة الحلال منعا لأي شبهة فيما لو احتوى جزء من المصنع إنتاج لمواد غذائية محرمة ليس غريبا أن نتحدث عما يعرف لعلوم وصناعة الحلال في بلاد مسلمة كإندونيسيا وماليزيا لكن اللافت أن يظهر باحثون وعلماء من الأقلية المسلمة هنا في تايلاند ليكون السر وراء قصة توجه المصانع التايلندية نحو تقديم الحالا الطيب من منتجاتها للمسلمين في العالم