منعطف أمني في لبنان وفتح ملف اللاجئين
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

منعطف أمني في لبنان وفتح ملف اللاجئين

28/06/2016
هو نهار بلدة القاع النائية بامتياز ومعه دخل لبنان مجددا في منعطف جديد من التصعيد الأمني تجلى بثمانية تفجيرات انتحارية ضربة البلدة الملاصقة للحدود السورية أسئلة كثيرة فرضتها التفجيرات المتتالية التي سبقتها تنبيهات عدة إلى مساعي لزعزعة الأمن لكن طبيعة التفجيرات ومكانها فتح الباب أمام تفسيرات عدة قد تحتاج إلى الانتظار إلى حين انتهاء التحقيقات كي يتسنى تفسيرها هذه الحادثة التي حصلت بالأمس متوقع أن تحصل لأن هناك ما يكشف وهناك ما لا يكشف ولكن العملية أن أن يقوم اربع مفجرين أنفسهم في الصباح في ساعة مبكرة في مكانا غير كثيف سكاني أو وغير تجمعات يعني الكل أعتقد إنه مش هذا المكان اللي بدهم يفجروا حالهم فيه ذهب بعض المختصين إلى ربط التفجيرات الانتحارية بوضع تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة والمواجهات التي يخوضها في أكثر من جبهة في العراق وسوريا أول هجوم انتحاري قد يكون بتاريخه عدد الانتحاريين يفوق عدد ضحاياهم أيضا حصار داعش والكفاية بعدد من المناطق بالعراق أو بسوريا سينجم عنه محاولة اختراق حدود جرى الشي على الحدود مع الأردن جرى في لبنان وسيجري باعتقادي على حدود أخرى ربما إقليم كردستان ربما مناطق تانية بالأردن أما قوى الأمن فقد واصلت تعزيز إجراءاتها بينما قابلها على المستوى السياسي موقف موح حدن في إدانة التفجيرات غابة معه تراشق الاتهامات السياسية في وقت سعت الحكومة في إلى لملمة انقساماتها وعقد اجتماع للبحث في تداعيات التطورات الأخيرة من التداعيات الأولى لتفجيرات انطلاق أصوات تدعو لضبط أوضاع المخيمات العشوائية دعوات يخشى أن تنعكس تضييقا على اللاجئين السوريين في لبنان قوما بشرى عبد الصمد الجزيرة بيروت