معلومات حول التوسعة الجديدة لقناة بنما
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

معلومات حول التوسعة الجديدة لقناة بنما

26/06/2016
بدأت أعمال توسعة قناة بنما في سبتمبر عام ألفين وسبعة ودشنت القناة الموسعة بعد تأخير 20 شهرا وكلفة بلغت نحو خمسة مليارات ونصف المليار دولار ترتكز على إنشاء مسار جديد للسفن المارة بامتداد القناة من خلال إنشاء سلسلة جديدة من البوابات وزيادة سعة المحطات بها وزيارة غاطس القناة لتصل إلى 50 قدما ما يضاعف من القدرة الملاحية لتستقبل السفن العملاقة لها قدرة استيعابية تصل إلى ثلاثة عشر ألف حاوية قياسية بدلا من خمسة آلاف حاوية قبل التوسعة وتبلغ القدرة الاستيعابية للقناة نحو مائتين وخمسين مترا طولا واثنين وثلاثين مترا عرض كسعة للسفينة الواحدة وتشكل القناة أصلا معبرا إلزاميا لخمسة في المائة من التجارة البحرية العالمية والدولتان الرئيسيتان اللتان تستخدمانها هما الولايات المتحدة والصين وأكبر سوق مستهدف بتوسيع القناة هو نقل الغاز الطبيعي المسال من ولايتي تكساس ولويزيانا الأمريكيتين إلى آسيا وخصوصا إلى اليابان وتوفر القناة نشاطات لوجستية وخدمات مصرفية مرتبطة بها تؤمن خمسة وأربعين في المائة من إجمالي الناتج الداخلي للبلاد وحذرت مجلة ذي إيكونومست البريطانية من أن التوسعات الجديدة لقناة بنما يمكن أن تحويل حركة مرور السفن عبر عبور قناة السويس إذ ستمتلك السفن الأكبر حجما والتي تجوب حاليا هذا الطريق بين آسيا والساحل الشرقي الأمريكي خيارا آخر وهو المرور من قناة بنما وقالت المجلة إن هيئة قناة بنما تتوقع أن يتضاعف العائد من القناة بعد التوسعات الجديدة إلى نحو ملياري دولار سنويا بحلول عام ألفين وواحد وعشرين بينما تقول إدارة قناة السويس أن قدرتها التنافسية تتفوق على منافستها بسبب قدرتها على استيعاب 100% من أعداد وحجم الحاويات في العالم ذلك الأمر الذي لم تصل إليه قناة بنما حتى مع أعمال التطوير التي تتم فيها وأعلنت هيئة قناة السويس منح تخفيضات تتراوح ما بين خمسة وأربعين إلى خمسة وستين في المائة بسفن الحاويات القادمة من موانئ الساحل الشرقي الأميركي في طريقها إلى موانئ جنوب آسيا وجنوب شرقها دون غيرها من السفن تزامنا مع انتهاء توسيعات وتطوير قناة بنما