رسائل علي صالح الداخلية والخارجية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

رسائل علي صالح الداخلية والخارجية

26/06/2016
الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في كلمة جديدة لا تخلو من نبرة التهديد والوعيد بعث في خطاب استمر 40 دقيقة وهو الأطول منذ اندلاع الحرب في اليمن برسائل داخلية وخارجية أكد تأييده لجماعة الحوثي باعتبارها سلطة أمر واقع اعترف أنه معهم في جبهات القتال الاعتراف اللافت ليس فقط بخسارته ستتألف من الجيش في الحرب الدائرة لماذا يعني لدينا متطوعون من المؤتمر الشعبي العام يقاتلون فعليا المتطوعون هم أيضا من الحرس الجمهوري والجيش أياما حكمه التي استمرت أكثر من ثلاثة عقود وكانت القيادات العسكرية فيها من نصيب عائلته وأبنائه ألا يعني ذلك وجود حاليا تنظيم عسكري تابع لصالح يرفض تسميته بمليشيا فماذا يكون مؤيدا وفق بعض التحليلات السياسية استمرار الحصار ومعركة التعذيب سببه النفوذ القوي للمؤتمر الشعبي العام في هذه المنطقة كلام يتطابق مع خطاب صالح الأخير فقبل كل شيء الحربي والمعاناة الإنسانية هذه منطقة الرئيس المخلوع صالح وبالرغم من العزلة السياسية التي يعاني منها منذ شهور انتقد صراحة مفاوضات الكويت والمبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد وصف تلك المفاوضات التي انطلقت في الواحد والعشرين من نيسان أبريل الماضي بأنها مضيعة للوقت إذا كانت كذلك لماذا يستمر له في المفاوضات التي يسعى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى الضغط على الحاضرين في الكويت من أجل التوصل إلى اتفاق سلام ينهي حربا تستمر منذ أكثر من أربعة عشر شهرا خطاب صالح يأتي عكس ما يتمناه ولد الشيخ أحمد الذي أعلن الثلاثاء الماضي عن خريطة الطريق تتضمن تصورا عملية لإنهاء الصراع اليمني الخريطة تعتمد على القرار ألفان ومائة وستة عشر لم يكن مفاجئا من رفض الحوثيين الذين اعتبروا الاتفاق حول الرئاسة هو الأولوية يصمت الرئيس المخلوع صالح برهة ثم يعود ويخرجوا بخطاب في كل مرة يدينه هو وأنصاره في حرب دامية اندلعت بعد مغادرته السلطة الشكلية على الأرضية العبور جنوب أوراق الحرب ومصير شعبه غير آبه بأعداد القتلى والجرحى والجوعى في يمن لا يعلرف ماذا سيبقى منه ومن سيبقى فيه