خطة لإعادة إصلاح مؤسسات الاتحاد الأوروبي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خطة لإعادة إصلاح مؤسسات الاتحاد الأوروبي

26/06/2016
فيما يشبه محاولة لوضع خطة لمواجهة تداعيات قرار بريطانيا فك الارتباط مع العائلة الأوروبية سارع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى الاجتماع مع قادة الأحزاب السياسية بمن فيهم زعيمة اليمين المتطرف ماري لوبان ماري لوبان الوحيدة التي تغرد خارج السرب بترحيبها بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي طالبت باستفتاء الفرنسيين بشأن البقاء أو الخروج من الاتحاد لكن طلبها اصطدم برفض الرئيس بالنسبة إلى الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي فإن الأولوية هي لإعادة النظر في مواثيق الاتحاد الأوروبي قلت للرئيس فرانسوا أولاند إنه من الحيوي أن تقدما فرنسا مبادرة قوية وتضع أسسا لاتفاقية جديدة بين الدول لكي تفهم الشعوب الأوروبية أن صوتها قد وصل تقريب الاتحاد الأوروبي من نبض الشعوب الأوروبية الكل ينادي بذلك لكن المفارقة أن نسبة من الفرنسيين تريد إدارة ظهرها لاتحاد ترى أنه سبب مشاكلها يمكن أن يكون هذا القرار إيجابيا ليحرك هؤلاء السياسيين والتكنوقراط في بروكسل الذين يتخذون القرارات دون معرفة الواقع المواطنين من جهة أخرى يمكن أن يكون خروج بريطانيا سلبيا إذ أنه يمثل تهديدا كبيرا لاوروبا أنا أرى التصويت على الخروج من أوروبا من قبل البريطانيين منطقيا لأن أوروبا كما هي الآن ليست في وضع جيد وكان استطلاع للرأي نشر أخيرا في فرنسا وأظهر أن واحدا وستين في المائة من الفرنسيين يتحفظون أكثر من البريطانيين على الاتحاد الأوروبي ويأخذون على الاتحاد تجاهل مواقفهم الرافضة لإلغاء الحدود بين الدول ورفضهم السياسة الأوروبية للهجرة سيتوجه الرئيس الفرنسي الاثنين المقبل إلى برلين لحضور اجتماع أزمة حول الاتحاد الأوروبي يعرض خلاله مبادرته لتشكيل اتحاد النار يراهن عليه لإبعاد شبح تكرار الانفصال البريطاني نور الدين بوزين الجزيرة