انقسامات وأزمات حزبية في بريطانيا بعد الاستفتاء
اغلاق

انقسامات وأزمات حزبية في بريطانيا بعد الاستفتاء

26/06/2016
غبار الاستفتاء البريطاني يملأ الأجواء الضغوط من أوروبا تتزايد بروكسل عينة من سيفاوض البريطانيين ولكن وزير الأعمال البريطاني يقول لا حاجة ملحة للبدء في تفعيل المادة 50 التي ترتب للخروج وقد بدأ غبار معركة أخرى يتطاير ذكرت اسم عريضة تحمل توقيعات ما لا يقل عن مليونين ومائة ألف شخص تطالب البرلمان باستفتاء ثان على وضع المملكة المتحدة بالاتحاد الأوروبي ويشير الموقعون إلى قاعدة تقول إذا قلت نسبة الموافقة عن 60% ونسبة المشاركة الخمسة وسبعين بالمائة فذلك يجيز تنظيم استفتاء آخر البرلمان البريطاني مجبرون على النظر فيها يعني عدد الموقعين تجاوز مائة ألف ولكن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يقول يستحيل إعادة الاستفتاء ليس ذلك كل شيء 148 ألف توقيع على الأقل تطالب عمدة لندن بإعلان المدينة مستقلة لتنضم إلى الاتحاد الأوروبي لأنه الاستفتاء الذي جعل المملكة تبدو غير متحدة في هارلاند الشمالية تخوفه من عودة حكم التاج البريطاني مع غياب الرقيب الأوروبي في اسكوتلندا تململ والحيرة الأمر شبه محسوم الشعور العام في اسكوتلندا موال لأوروبا ولست أرى الاتحاد الأوروبي من حجة لرفض عضوية في اسكتلندا لا أعتبر نفسي بريطانية أصلا أنا سكوتلندية وأوروبية على مستوى الأحزاب انقسام المحافظون خلال تصويت ما بين مؤيد للخروج وموارد وحدث مثل ذلك في حزب العمال إضافة إلى ما يعتمل في صفوفه من تمرد أو حركة تصحيحية استقالة وزيرة الصحة في حكومة الظل إلى وزير الخارجية هليري بان لتحريضه وزراء آخرين على الاستقالة زعيم العماليين جيرمي كوربين مثيرا للانقسام قد يحل الأمر باستفتاء للداخلية على قيادته