آلاف يفرون من قرى بمحيط الشرقاط العراقية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

آلاف يفرون من قرى بمحيط الشرقاط العراقية

26/06/2016
لا شيء يضاهي انتشار صور النازحين والفارين من مناطق المواجهات بين الجيش العراقي والميليشيات الداعمة لهم من جهة وتنظيم الدولة الإسلامية من جهة ثانية وبينما لا تزال الانتهاكات مستمرة بحق الفارين من مدينة الفلوجة ومحيطها بما في ذلك القتل والإخفاء القسري بدأت صور الفارين من محيط مدينة الشرقاط تجد طريقها إلى وسائل الإعلام تقع مدينة الشرقاط في محافظة صلاح الدين لكن قربها من الموصل من الناحية الجنوبية جعلها هدفا أوليا يسبق معركة الموصل المرتقبة لا تزال المدينة فيها بتنظيم الدولة إلا أن القوات العراقية تمكنت من استعادة بعض القرى المحيطة بها وهؤلاء هم نزحوا من هذه القرى صورة تختلف كثيرا عن الصور المسربة لنازحي الفلوجة الذين أذاقتهم مليشيات الحشد الشعبي الأمرين لكن من قال إن الحشد الشعبي لم يكن حاضرا في محيط الشرقاط فوفقا لمصادر عسكرية في صلاح الدين أقدمت هذه الميليشيات على اعتقال نحو 50 شخصا من نازحي كرة الشرقاط عند حواجز عسكرية أقامها الحشد الشعبي في شمال مدينة بيجي القريبة حيث اقتيد هؤلاء إلى جهة مجهولة آلاف فروا من محيط الشرقاط إلى قضاء مخمور في إقليم كردستان والعدد مرشح للارتفاع وسط أنباء عن عدم ترحيب كرديا بكل هذه الأعداد من النازحين في كركوك على الأقل فإلى أين سيذهب هؤلاء إذن بعد أن ضاقت بهم السبل وأغلق أمامهم الكثير من الأبواب بما فيها العاصمة بغداد هنا في مخيمي ديبكا في قضاء مخمور حيث حل سليم الجبوري رئيس مجلس النواب العراقي ضيفا يتفقد أحوال مواطنيه حسب قوله قالا نازحون إن المخيم لم يعود قادرا على استقبال المزيد حاول الجبوري الذي سبق أن زار نازحي الفلوجة عدم إلقاء اللوم على الحشد الشعبي ووصف ما وقع من انتهاكات بأنها حوادث فردية فهل في مقدور الراجل مساعدة نازح يقر الشرقاط بشكل جذري