بازار طهران.. يؤرخ عقودا طويلة وإليه تنسب انطلاقة الثورة
اغلاق

بازار طهران.. يؤرخ عقودا طويلة وإليه تنسب انطلاقة الثورة

25/06/2016
ليس لهم من البزر لا هامش في يومياته وتاريخه يذكر التاريخ الملك طهمصب صفوي لأن ننظر تأسس في عهده قبل خمسة قرون لكن لا يأتي على ذكر منهم من تضافر البائع المتقاعدين ورفاقه وربما قد يذكرون بلباس فرض عليهم حتى يب كونوا على أطراف البزار كنت أتمنى أن يكون بمتجر في البازار لكن على أية حال ولعائلته بالأحذية هنا لا يذكر البزار في إيران إلا ويذكر المال وأصحابه لكن هؤلاء لا ذاكرة لهم بللونة ليس له من المال هذا إلا ما يجود به أصحابه كثيرة هي إذن شخصيات انتظار لكن التاريخ لم يفرج لها مكانا في صفحاته تجار البازار من أصل طهران لكن الذكرى يبقى لهم بعد مغادرته وأما التاريخ فمازال يحتفظ بالبازار في ذاكرته بأسواقه الأربعة الأولى سوق الأثواب والخياطة والأحذية وصناعة السروج وتصاميم تؤرخ للعمارة في إيران مسجد شاه بتاريخ 180 عاما حيث تجتمع الدين والسياسة وأضاف لم يعد للبازار فقد أصبح شبه معطل لكن البزار اليوم تقلصت أدواره ربما يغادر بهدوء ولن يبقى منه إلام إعماره وذكرياته كانوا على هامشه لم يعد البافاري حكاياته المعهودة فيتنافس يجرون وراء لقمة العيش لم يعد صاحب المالي الذي يتحكم في دواليب الحكم والسياسة هنا في إيران فلكية اليوم قوالبها الخاصة لكن ما يزال البظر شاهدا على أنه من هناء كانت الثورة وأنه هنا يوما اجتمع المال والدين والسياسة الجزيرة طهران