هل عاد اليمن إلى المربع الأول؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هل عاد اليمن إلى المربع الأول؟

24/06/2016
كل ما في اليمن يشي بعودة الأمور إلى المربع الأول التصريحات السياسية الواقع العسكري الذي يتجه نحو التصعيد حديث متزايد عن مواجهة كبرى تلوح في الأفق مفاوضات سياسية في شهرها الثالث تدور في حلقة مفرغة دون جدوى جماعة الحوثي أتبع تصعيدها المسلح الذي تركز في الأيام الماضية بهجوم مباغت نحو قاعدة العند ومحاولة الوصول من جديد إلى باب المندب بتصعيد كلامي وسياسية تمثال بخروج قائدها عبد الملك الحوثي في خطاب مطول هدد فيه السعودية ودعا مناصريه للتوجه إلى الجبهات وتحدث بلهجة مذهبية مغلفة ضد دول الخليج وقال إنهم وأمريكا سيخسرون الحرب الحوثي الذي صور في خطابه على رائجة أطروحة ما يعرف بمحور المقاومة وإيران أنه ضحية عدوان أميركي لا تسعفه وقائع المنطقة إذ تنجلي عن تقارب إيراني الأمريكية ولا وقائع اليمن حيث معركة استعادة صنعاء التي تراجعت أكثر من مرة وسط حديث عن وجود خط أحمر ما أمريكيا على الأرجح يحول دون طرد الحوثيين منها تزامن كلام الحوثي مع توارد أنباء عن تعزيزات عسكرية على جبهة مأرب بعد زيارة قام بها قبل يومين نائب قائد القوات البرية السعودية فهد بن تركي بن عبد العزيز وتوصف مآرب بأنها بوابة الدخول إلى صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ انقلابهم المسلح قبل نحو عامين القصر الجمهوري يعقدون اجتماعاتهم وآخرها ما سمي باللقاء مع الأحزاب عقده رئيس المجلس السياسي لجماعة صلاح صماد قال فيه إن جماعته مستعدة للمواجهة العسكرية والاحتمال فشل المفاوضات واتهم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالانحياز في عودة إلى آخره مقترحات المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي سلامة خريطة الطريق يقترح البدء بترتيبات أمنية وفق القرار الدولي ألفين ومائتين وستة عشرة ثم تشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى الإعداد لحوار سياسي شامل الأمر الذي وصفه كثيرون بالتراجع عن أساسي مفاوضات الكويت وجوهر القرار الدولي باستعادة الدولة شرعيا وسياسيا وعسكريا ومع ذلك يرفض الحوثيون ويكيلون لغيرهم