تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اللاجئين
اغلاق

تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اللاجئين

24/06/2016
ليس مستغربا أن تثير زوبعة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كل هذا الغبار الذي شتت الرؤى والمواقف حول مصير ملفات كثيرة تربط بريطانيا بالاتحاد ربما من أبرز تلك الملفات مسألة اللاجئين التي اعتبرت شعرة معاوية بين الاتحاد وبريطانيا فلطالما علت أصوات في لندن أن اللاجئين يمثلون تهديدا لأمن البلاد وعبئا على ميزانياتها فنأت بريطانيا عن نفسها عن الأزمة ولم تشترك في البرنامج الرسمي لاستقبال اللاجئين على أراضيها واستخدمت منذ عام ألفين وخمسة اتفاقية دبلن لإعادة آلاف اللاجئين للدولة الأوروبية التي دخلوا إليها أولا ثم توصلت بريطانيا في فبراير الماضي إلى شروط خاصة تعفيها من الالتزامات التقليدية المفروضة على دول المنظومة بخصوص اللاجئين ورغم الجدران والمواد التي تحصل تخلفها فإننا نالت نصيبا من أزمة اللجوء تتمثل في وجود أكثر من عشرة آلاف اللاجئين على أراضيها وفي ديسمبر من العام الماضي أعلن كاميرون عن استقبال أول فوج من اللاجئين السوريين عددهم ألف لاجئ وتعهدت الحكومة البريطانية باستقبال عشر خلال الأعوام الخمسة المقبلة وربما تعتبر مخيمات اللاجئين في منطقتك للفرنسية على الحدود مع بريطانيا التحدي الأكبر بعد قرار الخروج حيث أبرم اتفاق بين لندن وباريس يسمح بوجود نقاط التفتيش بريطانية خاصة باللاجئين في كاملة وإذا ألغيت هذه النقاط سيتمكن لاجئون من دخول الجانب الآخر من القنال قبل كشفهم ماذا يعطيهم الحق في طلب اللجوء والبقاء في البلاد حتى اتخاذ قرار بشأن هم الموقف الفرنسي من هذا الاتفاق لم يحدد بعد ما إذا كان يعتبر لاغيا بخروج بريطانيا من الاتحاد ليس القادمون من خارج أسوار أوروبا فقط هم من يتأثرون بتداعيات القرار فهناك الأوروبيون العاملون في بريطانيا الذين سيفرض على الراغبين منهم بالعمال الحصول على ترخيص يحمل وإقامات سنوية وستتعامل الدول الأوروبية بالمثل مع الريطانيين