أوروبا تحاول التخفيف من صدمة خروج بريطانيا
اغلاق

أوروبا تحاول التخفيف من صدمة خروج بريطانيا

24/06/2016
بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي قرر شعبها ذلك في استفتاء وصف بالتاريخي وقع القرار على أوروبا جاء صادما وتوالت معه ردات الفعل التي أجمع معظمها على أن الاتحاد متمسك بالحفاظ على وحدة أعضائه إنها لحظة تاريخية لكنها ليست لحظة لردات الفعل الهستيرية على مدى اليومين الماضيين تحدث إلى جميع القادة الأوروبيين بخصوص المؤسسات الأوروبية في حالة خروج بريطانيا واليوم بعد هذا القرار يمكن القول إننا عازمون على المحافظة على وحدتنا الأوروبية رئيس البرلمان الأوروبي من جهته دعا إلى اجتماع في بروكسل الثلاثاء المقبل لتقييم نتائج الاستفتاء وتحديد الخطوات الضرورية المقبلة أما فرنسا فقد دعت لعقد اجتماع طارئ لمناقشة تداعيات الاستفتاء محذرة من أن قرار البريطانيين يضع أوروبا بأكملها في مواجهة اختبارا خطير فرنسا البلد المؤسس في أوروبا ألا تقبل هذا الأمر نحتاج إلى بذل الجهد لتتقدم أوروبا إلى الأمام لا يمكن أن تبقى الأمور على ما هي عليه يجب على الدول الأوروبية أن تؤكد قيم الحرية والتسامح وأن تدافع عن نموذجها على الاتحاد الأوروبي التركيز على أولوياته الرئيسية مثل الأمن والدفاع وحماية الحدود وتوفير الوظائف إضافة إلى تقوية منطقة اليورو ومن جهتها اعتبرت برلين نتائج الاستفتاء يوما حزينا في أوروبا وأشارت إلى أن لديها مسؤولية ببقاء الوحدة الأوروبية الاتحاد الأوروبي هو كتلة اقتصادية كبرى في عالمنا إنه اتحاد للتضامن والقيمي وضمن لسلامنا وثرواتنا واقتصادنا علينا أن نأخذ العبر من هذا الاستفتاء التاريخي ألمانيا لديها مصلحة ومسؤولية في ضمان بقاء الوحدة الأوروبية خيبة الأمل من نتائج الاستفتاء عبرت عنها أيضا كل من بلجيكا والنمسا وإيطاليا وإسبانيا وفنلندا والدانمارك والمجر والنرويج وغيرها وتعالى الدعوات إلى ضرورة أخذ العبر من هذه النتائج وإجراء إصلاحات لتفادي انسحاب مزيد من الدول الأعضاء من الاتحاد الأوروبي