القمة العالمية السابعة لريادة الأعمال بكاليفورنيا
اغلاق

القمة العالمية السابعة لريادة الأعمال بكاليفورنيا

23/06/2016
سلط اليوم الأول من القمة العالمية السابعة لريادة الأعمال الضوء على المرأة التي تمكنت في الآونة الأخيرة من تحقيق بعض التقدم على صعيد تأسيس مشاريع ريادية ساهمت في اقتحامها سوق العمل وقد تم اختيار مائة وخمسين من الرائدات ورواد الأعمال الشباب الذين تمتلك مشاريعهم مقومات النجاح وخصصت لهم حلقات تدريبية وورش عمل أشرف عليها ممثلون عن شركات ناجحة في سلكون فالي وتواجه النساء تحديات أمام خوضهن مجالا ريادة الأعمال كالتمويل المرأة تكون ما فيش أي فرق بينها خالص في الإمكانيات بينها وبين الرجل وإن ده تيكون حاجة بيبتدي بتبتدي في مخها هي لو محطش أنا لنفسي حواجز واعتبر إننا عارفه حقدم ايه يبقى حاقدر أخترق أي مجال أنا عايز وما اباش أنا إلي حطه العوائق لنفسي هناك دائما تحد إضافي أمام النساء وقد بدء العالم أخيرا يدرك قدرات النساء بأنهن مفتاح النمو لأنهن عندما ينجحن ينهضن بالمجتمع المحيط بهم الفلسطينية أماني أبوطير إبتكرت نظاما لتعليم المكفوفين القراءة والكتابة على نظام بريل خلال شهر واحد بدلا من تعلمها في عامين وتأمل أن تتمكن خلال القمة من الاجتماع بممثل عن غوغل لمدها بأفكار لتطوير عملها كنت أحضر بمحاضرة كثير صعبة بالميكانيك لهيك صرت أفكر كيف المكفوفين بتعلم إذا أنا مع كل قدرات مش قادر أفهم إيش بيحكي الأستاذ فكيف هم فرحت زرت مدارس المكفوفين هناك شفت إنه ما بتعلم طريقة كثير صعبة وبحاجة لأجهزة أتسهل حياتهم كيف بتعلموا يذكر أن مساهمة المرأة في اقتصاد دول الخليج تشكل نحو عشرين في المائة وهي النسبة الأعلى بين دول المنطقة بحسب البنك الدولي فإنه في حال منحت المرأة العربية الفرصة في سوق العمل بالتساوي مع الرجال فإن ذلك سوف يدر على الدول العربية 600 مليار دولار أما إذا استمر الوضع بالوتيرة الحالية فاللحاق بركب المعدل العالمي سيتطلب من المرأة العربية 150 عاما وجد وقفي الجزيرة سيليكون فالي