الحكم على فرنسي بالسجن 16 عاما لاعتدائه على الأطفال
اغلاق

الحكم على فرنسي بالسجن 16 عاما لاعتدائه على الأطفال

23/06/2016
قضية وفضيحة أخلاقية كان يمكن أن تكون مدوية لكنها مرت وسط اهتمام بسيط فالقضاء الفرنسي عكف ثلاثة أيام على محاكمة رجل تجاوز الخمسين من عمره اعتداء على أكثر من ستين طفلا خارج فرنسا تمكن من عشرات الأطفال لكنه لم يتمكن من احتلال الصفحات الأولى للصحف الفرنسية مربع صغير في صحيفة لوفيغارو أشار إلى السياحة الجنسية وصف القضية بأنها غير مسبوقة في فرنسا وأفردت لوباريزيان القضية نصف صفحة تحت عنوان حياتهم بوجهين لمجرم وناشط إنساني ووصفته ليبراسيون بأنه ناشط إنساني مزيف لكنه مغتصب أطفال حقيقي الاستغلال الجنسي للأطفال موجود في شتى أنحاء العالم والصحافة ولابد أن تكون أكثر انتباها لما يحدث لاسيما خلال السياحة والسفر وعلينا جميعا أن نكون حذرين ونرقب الطرق والأساليب السياحية الناشط الإنساني صاحب الشيب والعيب كان يستغل الكوارث الإنسانية ليغتصب ضحاياه فقد سافر أكثر من عشرين مرة إلى سريلانكا وكانت كارثة تسونامي مطية أيقظت شيطانة وتحت مظلة العمل الإنساني المزعوم اعتدى على عشرات الأطفال هناك انحرافه قديم ويعود إلى بداية التسعينيات في النمسا ثم تفاقما فيما بين 2002 و ألفين واثني عشر يشمل إضافة إلى سريلانكا دولا عربية عرف منها تونس ومصر ولكن هل تعاونت هذه الدول مع القضاء أو قدمت شكوى الدولة الوحيدة التي تعاونت مع القضاء الفرنسي واستقبلت المحققين ليتمكنوا من مقابلة الضحايا هي سريلانكا وفي المقابل لم تقبل لا تونس ولا مصر التعاون ليس هناك أشذ وأعدم للأخلاق والمروءة من الاعتداء على الأطفال والقصر المجرم الفرنسية بلغ عدد ضحاياه حتى الآن ستة وستين طفلا وقد حكم عليه بالسجن ستة عشرة سنة ذلك يعني أن عقوبة الاعتداء على كل طفل هي ثلاثة أشهر وإنسانيا قد لا ترقى العقوبة إلى جنس العمل عياش دراجي الجزيرة باريس