اتهامات لروسيا باستخدام قنابل محرمة بسوريا
اغلاق

اتهامات لروسيا باستخدام قنابل محرمة بسوريا

23/06/2016
خرق جديد للمواثيق الدولية المكان ريف حلب شمال سوريا والمتهم الطيران الروسي فإلى جانب القصف المستمر لأحياء حلب وريفها الذي أوقع قتلى وجرحى تقول المعارضة إن المقاتلات الروسية تمنع في القتل وتستخدم قنابل حارقة محرمة دوليا مقاطع مصورة بثها ناشطون في بلدة خان العسل قالوا إنها لقنابل حارقة تنشطر بعد إلقائها وتشعل حرائق من الصعب إخمادها وفي حال أصيب بشظاياها أحد من المدنيين فتكون النتيجة حروقا بالغة الشدة الاتهام ليس بالجديد لموسكو وضحضته مرارا إلا أنها دليل الإدانة جاء هذه المرة من الإعلام الروسي الرسمي وأثناء زيارة وزير الدفاع الروسي لقاعدة حميمين الروسية في سوريا حيث يظهر أحد الطيارين الروس بجانب مقاتلة محملة بقنابل أكد خبراء عسكريون لصحيفة التلغراف البريطانية أنها قنابل حارقة منظمة هيومان رايتس ووتش أكدت الاتهام ذاته وتحدثت عن طائرة روسية محملة بأسلحة حارقة وأوضحت في بيانها أن القنابل المحملة على الطائرة هي من طرازي أربك 500 الحارقة وليست قنابل عنقودية وأوردت المنظمة اعترافا من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بوجود ضرر إنساني كبير تسببه الأسلحة الحارقة في سوريا ملقيا اللوم على ما وصفه بالاستخدام غير السليم لها اعتراف خلى من الجهة التي تستخدم القنابل المحرمة دوليا وضد من تقول المعارضة ان الصور القادمة في حلب تظهر خرقا للمادة الثالثة من اتفاقية جنيف والتي تحرم استخدامها ضد أهداف مدنية بل تحد من استخدامها ضد الأهداف العسكرية المتاخمة لمناطق مدنية ولكن الواقعين تحت وابل تلك القنابل يقولون إن كل ما هو محرم دوليا بات مباح على أرضهم