إغلاق طريق مأرب صنعاء يفاقم معاناة اليمنيين
اغلاق

إغلاق طريق مأرب صنعاء يفاقم معاناة اليمنيين

22/06/2016
هكذا يبدو المشهد في طريق مأرب البيضاء الواصل إلى العاصمة صنعاء الذي جاء كبديل من طريق مأرب صنعاء بعد انقطاعه بسبب الاشتباكات الدائرة بين الحوثيين والمقاومة في منطقة نهم تكمن أهمية الطريق البديل في أنه يعتبر الطريق الوحيد إلى العاصمة ومحافظات وسط اليمن وشماله لكن المشكلة أنه يمر عبر مناطق نائية ويفتقر إلى خدمات الوقود والصيانة والهاتف النقال يمتد الطريق الرئيس الذي يربط بين مأرب والعاصمة صنعاء مائة وخمسة وسبعين كيلومترا وهو طريق جبلي معبد وفيه كثير من محطات البنزين والأسواق ولا يحتاج قطعه إلى أكثر من ثلاث ساعات بينما يمتد الطريق البديل نحو أربعمائة كيلومتر ويبدأ من مأرب وينتهي في رداع بمحافظة البيضاء فمحافظة ذمار وصولا إلى العاصمة صنعاء ويستقرق قطعه أكثر من تسع ساعات ولأن الطريق يمثل المنفذ الوحيد للمغتربين القادمين من السعودية ودول الخليج فقد فضل كثير منهم البقاء في الغربة على العودة لزيارة عائلاتهم خلال رمضان ومن عاد منهم كانت رحلته محفوفة بالمخاطر تتمثل المعاناة في الطريق في أن أجزاء كبيرة منه غير معبدة ومليئة بالحفر والمطبات في صورة تجسد واقع البلد الذي يعيش وضعا مضطربا ويعيش حربا شرسة منذ أكثر من عام ليس وحده الرصاص الذي يقتل اليمنيين في هذه الحرب فإلى جانب الوضع الاقتصادي والإنساني المتدهور يمثل قطع الطرقات الرئيسية بين المحافظات إحدى أبرز المشكلات التي يعاني منها المواطن اليمني سمير النمري الجزيرة طريق مأرب البيضاء