تراجع في الحريات العامة بفلسطين
اغلاق

تراجع في الحريات العامة بفلسطين

21/06/2016
التقرير الذي استمر العمل فيه عام ونصف عام واعتمد على شكاوى من الأفراد أكدا أن لا تحسنا جذريا قد طرأ على وضع الحريات وحقوق المواطن الفلسطيني وما كان صادما خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في رام الله بعد أن سلمت نسخة من التقرير إلى المجلس التشريعي في قطاع غزة رصد مائة وإحدى وستين وفاتا غير طبيعية بعضها وقعت في مراكز أمنية في قطاع غزة والضفة الغربية بينما رفعت ثلاثة آلاف الشكوى من انتهاك حقوق الإنسان والتعذيب في مراكز الاعتقال والتوقيف منها ما يقارب من ألف وثلاثمائة شكوى في قطاع غزة وألف وسبعمائة وثلاثون في الضفة الغربية التي شهدت ساحاتها زيادة في الاعتقالات لأسباب سياسية فعقوبة الإعدام بقيت مثار الجدل فقد صدر اثنا عشر حكما بالإعدام منها عشرة أحكام في قطاع غزة وحكمان في الضفة الغربية أكبر تحد يواجه المجتمع الفلسطيني اليوم كيف يتم احترام الحريات وحقوق الإنسان داخليا حتى نستطيع أن نواجه القمع والتنكيل الإسرائيلي خارجي وبدون شك أن غياب المجلس التشريعى مبدأ المساءلة وإقليميا أصعب هو فتح معبر رفح 30 يوما فقط خلال عام كامل ناهيك عن ارتفاع وتيرة الانتهاكات الإسرائيلية خاصة من خلال الإعدامات الميدانية غازي أن التقرير فيضفون ناقوس خطر ويؤكد للقيادات الفلسطينية أضحى ربطا بانتهاك حقوقه كمواطن وكل إنسان حتى من قبل الأقربين سواء أكانوا مؤسسات حكومية أم أجهزة أمنية والتي من المفترض أنها موجودة أصلا لصون كرامته وتحريره من براثن الاحتلال