العبادي وإنكار الانتهاكات الموثقة ضد أهالي الفلوجة
اغلاق

العبادي وإنكار الانتهاكات الموثقة ضد أهالي الفلوجة

02/06/2016
لا يكتفي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإنكار الانتهاكات الموثقة التي ترتكبها قواته ومليشيا الحشد الشعبي ضد أهالي الفلوجة خلال الهجوم المستمر عليها منذ أكثر من عشرة أيام بل يشن حملتها على وسائل إعلام عربية يتهمها بتزوير الحقائق وبالتحريض على الفتنة لكن يبدو أن العبادي وهو يتفقد قواته على الجبهة لم يكن موفقا فيما ذهب إليه فلا هو تحد تلك القنوات بدعوتها للمجيء إلى العراق بضمانات مثلا لمعاينة الحقائق على الأرض ولا هو تحدث عن الإعلام الأمريكي والغربي عموما الذي سبق نظيره العربي بأشواط من الجرأة في تغطية معركة الفلوجة الحالية قناة إيه بي سي الأميركية أعدت تقريرا استقصائيا عما أسمته فظائع القوات العراقية والمليشيات في الفلوجة مستندة إلى صور وفيديوهات سربها ناشطون على الإنترنت يصف التقرير المطول تلك القوات والمليشيات بالألوية القذرة والأيادي غير النظيفة مستعرضا عشرات الصور المروعة وأشرطة الفيديو لعمليات تعذيب وانتقام من مدنيين أبرياء بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة كما تظهر أخرى عمليات قطع رؤوس وإعدام على قارعة الطرق وسط أجواء احتفالية صاخبة هذا فتى يصفعه جنود وضباط من القوات العراقية ويركلونه وهؤلاء قرويون لم يشفع لهم تضرعهم لتلك القوات والميليشيات فعذبوا ونكل بهم قبل أن يرد يهم الرصاص قتلة وهؤلاء أفراد مما يعرف بالفرقة الذهبية من قوات العمليات الخاصة العراقية يجرون رجلا على الأرض واتهمته بالانتماء لتنظيم الدولة دون إثبات حالات كثيرة في الفلوجة وقبلها في مناطق سنية أخرى بالعراق أوردها التقرير مستندا إلى شهادات منظمات حقوقية تواصلت بالأدلة إلى أن تلك القوات والمليشيات الطائفية صاحبة تاريخ طويل في انتهاك حقوق الإنسان وكرامة البشر يشجعها على ذلك إفلات من العقاب وغياب للردع مسلسل الانتهاكات والتطهير الطائفي في العراق لا يبدو أحداثا أمنية معزولة أو تجاوزات فردية فتقرير يتحدث عن إيران ودعمها للميليشيات العراقية بالسلاح والمال والتدريب كما أن الولايات المتحدة التي دربت وسلحت كثيرا من القوات الحكومية لا تبدو بعيدة عن هذا المشهد المروعة البلاد قوة حتى عربات الهمفي وغيرها من المعدات الأمريكية أصبحت بأيدي مليشيا الحشد الشعبي فضلا عن أن أفعال القوات النظامية نفسها لا تبدو ممارسات أجهزة رسمية للدولة