ارتفاع الين بعد تأجيل زيادة ضريبة الاستهلاك باليابان
اغلاق

ارتفاع الين بعد تأجيل زيادة ضريبة الاستهلاك باليابان

02/06/2016
وعد رئيس الوزراء الياباني عندما تولى منصبه في عام ألفين واثني عشر بإخراج الاقتصاد من مستنقع الركود وتحقيق نمو يصل إلى اثنين في المائة بحلول عام ألفين وسبعة عشر لكنه ربط ذلك بضرورة زيادة ضريبة الاستهلاك إلى عشرة في المائة لسد عجز الموازنة الناجمة عن تضخم نفقات الرعاية الاجتماعية نتيجة زيادة عدد المعمرين الإنفاق الفردي يعتبر المحرك الرئيسي لإنعاش أي اقتصاد وقد توقع ابي ان لا تؤثر زيادة الضريبة على إنفاق المواطنين بفضل الحوافز الاقتصادية التي تحصل عليها الشركات لزيادة رواتب موظفيها لكن البيانات الاقتصادية تكشف أن المواطنين يدخرون تلك زيادة في رواتبهم ولا ينفقونها أمر دفع آبي للتراجع عن خطته لزيادة ضريبة الاستهلاك نعيش وضعا اقتصاديا صعبا يشبه الوضع بعد أزمة ليمان براذرز وهو ما دفعني لتأجيل زيادة الضريبة حتى لا يتأثر الطلب المحلي أثار قرار آبي غضب الأوساط السياسية المعارضة فقدمت طلبا في البرلمان لحجب الثقة عن الحكومة لكن طلبها رفض بفضل الأغلبية التي يمتلكها الائتلاف الحاكم أما في الشارع الياباني فلم يزعج قرار رئيس الوزراء ثلثي المواطنين وفقا لاستطلاع أجرته صحيفة ماينيتشي زيادة الضريبة ولو بنسبة صغيرة له تأثير كبير على حياتنا المعيشية لذلك أوافق على تأجيل الزيادة كانت الحكومة تقول إنها بحاجة لزيادة ضريبة لدعم برامج الرعاية الاجتماعية ولا أفهم من أين ستؤمن تلك الأموال دون زيادة الضريبة وتعاني ميزانية الحكومة اليابانية من عجز سنوي يتجاوز 100 مليار دولار وفي ظل هذا الوضع الذي تتراجع فيه قوة الإنفاق يقول آبي إنه سيلجأ إلى بنك اليابان المركزي ليلعب دورا رئيسيا في محاولة إنعاش الاقتصاد من خلال مواصلة عمليات التسهيل النقدية الضخمة تراجع رئيس الوزراء آبي عن خطته لزيادة ضريبة الاستهلاك يشير إلى ضعف الاقتصاد الياباني وقد يدفع آبي ثمن عدم نجاح سياسته الاقتصادية في انتخابات مجلس الشيوخ القادمة فادي سلامة الجزيرة طوكيو