الأصبحي: اليمن فقد كل الاحتياطي النقدي في عام
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الأصبحي: اليمن فقد كل الاحتياطي النقدي في عام

19/06/2016
تراجع الاحتياطي النقدي في اليمن إلى مستويات خطيرة ينذر بكارثة إقتصادية فالبنك المركزي الذي يعتبر صمام الأمان للبلاد داخليا وأمام الشركاء الدوليين والذي كان على مسافة واحدة من طرفي النزاع في اليمن بات محل اتهام من قبل الحكومة اليمنية التي يرى وزير ماليتها منصر القعيطي أن المركزي اليمني الخاضعة لسيطرة الحوثيين يقوم بصرف نحو 100 مليون دولار شهريا بما يسمونه بالمجهود الحربي لمليشيا الحوثي وصالح ووقف رواتب كل من يخالفهم الرأي في الجهاز المدني والعسكري كما تقول الحكومة اليمنية إن جماعة الحوثي تستنزف احتياطي البلاد من النقد الأجنبي الذي تراجع من أربعة مليارات ونصف المليار دولار بداية العام ألفين وخمسة عشر إلى 100 مليون دولار في ديسمبر الماضي بالإضافة إلى وديعة بقيمة مليار دولار قدمتها السعودية العام الماضي وفي تغريدة له على مواقع التواصل الاجتماعي يرى وزير حقوق الإنسان اليمني عز الدين الأصبحي أن الأكثر بشاعة هو تكريس فساد ممنهج تتم من خلاله صارخة كل الإيرادات والأراضي والأموال العامة وفرض إتاوات على الناس ويبدو أن سياسة الغموض التي يتبعها المركزي اليمني تشير إلى وجود مشاكل كبيرة تواجه الحكومة اليمنية فالبنك المركزي وبحسب مسؤولين يمنيين يقومون بإخفاء المعلومات عن الإعلاميين والمختصين وحظر نشر حقيقة الوضع النقدي والمصرفي في البلاد ما يعتبر مخالفا لمقتضيات الشفافية التي التزم بها ضمن اتفاقات أبرمها مع صندوق النقد والبنك الدوليين وفي ضوء الصراع الدائر في اليمن هوت العملة المحلية إلى أكثر من 300 ريال مقابل الدولار الأمريكي وهذا ما يزيد من متاعب اليمنيين اقتصاديا واجتماعيا خاصة مع توقف تصدير وإنتاج النفط فضلا عن تراجع المستوردات بشكل كبير