"الشعبية" ترحب بقرار الرئيس السوداني وقف إطلاق النار
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

"الشعبية" ترحب بقرار الرئيس السوداني وقف إطلاق النار

18/06/2016
دخل إعلان وقف إطلاق النار في جميع مسارح العمليات بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق لمدة أربعة أشهر الذي أعلنه الرئيس السوداني حيز التنفيذ من جانب الحكومة يوم السبت القرار لم يذكر إقليم دارفور الملتهب منذ نحو أربع عشرة سنة لكنه يدعو لانضمام حركات الإقليم المسلحة لوثيقة الدوحة لسلام دارفور ويبدو أن هدف الحكومة هو جمع كل معارضيها على مائدة الجمعية العامة للحوار الوطني المقرر انعقادها في السادس من أغسطس المقبل والتي تديرها آلية برئاسة الرئيس عمر البشير نفسه لكن الواضح ان الثقة بين الأطراف هي العامل المفقود الحركة الشعبية أحد أجنحة المعارضة رحبت بوقف إطلاق النار بشرط أن يمهد لإجراءات بناء الثقة تستند على مخاطبة القضايا الإنسانية وتوفير الحريات ووقف الحرب بشكل متلازم ومتزامن مع عدم عزل أي طرف من المعارضة من العملية السياسية والحوار المتكافئ وكذلك فعلت حركات مسلحة اخرى هذا الإعلان إعلان يعني في محك حقيقي لاختبار صدقية وجدية الحكومة السودانية أما من جانبنا نحن نرحب بهذه التصريحات وونلتزم متى ما التزمت الحكومة السودانية في كل مسارح العمليات ودعت الحركة الشعبية لإرسال وفد حكومي للعاصمة الإثيوبية أديس أبابا ضمن الوساطة الأفريقية لتفعيل القرار وبلورة آليات مراقبة تنفيذه وتزامنت الدعوة مع وصول وفود المعارضة وبينها وفد الحركة إلى أديس أبابا لمواصلة لقاءات سابقة مع الوسيط الأفريقي ثابو مبيكي للتباحث حول خارطة الطريق للسلام سبق أن رفضتها ووقع عليها الوسيط والحكومة السودانية ويتزايد الضغط على المعارضة للتوقيع عليها لكن علامات استفهام كثيرة توضع أمام ذلك وشكل انتساب المعارضة للعملية السياسية المقبلة في السودان وهي التي طالما صرحت علنا بأن الحوار الذي استغرق أكثر من عامين وتعقد جلسته الختامية في الخرطوم في السابع من أغسطس القادم ليس هو ما تدعوا إليه بل تدعو لاجتماع تحضيري مختلف في الشكل والأجندة والمشاركين