دراما رمضانية لا تصوم عن أجندات الأنظمة
اغلاق

دراما رمضانية لا تصوم عن أجندات الأنظمة

17/06/2016
الدراما الرمضانية في دول ثورات الربيع العربي السياسة حاضرة دائما أثار المسلسل القيصر في مصر جدلا واسعا وانتقادات المعارضين للانقلاب على الرئيس محمد مرسي يتطرق هذا العمل الذي ظهر بشكل استخباراتي إلى ما تسمى بالجماعات التكفيرية وخططها لنشر العنف في مصر صورة قتيل في أحداث رابعة مغطى بالدماء واستخدامها في مشهد المسلسل على أنه تاجر مخدرات قتلته أجهزة الأمن المصرية فجرت أزمة عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بعد احتجاج عائلة الضحية اعتذر بطل المسلسل عند تلك اللقطة قائلا إنه لا يتدخل في المونتاج الكوميدية برسائل سياسية شهدت في أكثر من لقطة من مسلسل مأمون وشركاه لعادل إمام ورغم ما تعانيه مصر من أوضاع اقتصادية صعبة بلغت تكلفة ما انتج فيها من دراما رمضان هذا العام نحو ثلاثة مليارات جنيه طغت فيها قصص الإثارة البوليسية دون أن تغيب إسقاطات سياسية مباشرة لما يحدث في البلد أما الدراما السورية فقد أثبتت للمرة الألف أنها سلاح ولا يمكن للنظام أن يستغني عنه إستخدم النقاد مصطلح التشبيح درامي لنص مسلسلات أنتجتها الحكومة اوشركة انتاج خاصة موالية لنظام دمشق وفق النقاد هدف تلك المسلسلات هو تكريس وجهة نظر النظام السوري للحرب الدائرة منذ أكثر من خمس سنوات وتهم البعض بتلقين المشاهد رواية دمشق لما يجري بشكل فج كما حدث في اللقطة الأولى من الحلقة الأولى لمسلسل الزوال وفي نفس الاتجاه يأتي محتوى المسلسلين بلا غمد ولا استشارية يبقى الأكثر جدلا مسلسل باب الحارة في جزئه الجديد إبتعد وفق النقاد عن قصته الأصلية في بيئة شامية ليتحدث عن لواء إسكندرون والتعايش مع اليهود ما دفع بعض الأصوات إلى المطالبة بوقف عرضه على القنوات الخليجية بشكل فكاهي أو درامي أو سياق تاريخي يبدو أن الدراما العربية لا تصوم عن جرعة السياسة في رمضان