السلطات الأردنية تفض اعتصاماً لعاطلين عن العمل
اغلاق

السلطات الأردنية تفض اعتصاماً لعاطلين عن العمل

17/06/2016
استخدم القمع مجددا لكن هذه المرة ضد شبان فقد مصدرا للقمة العيش قمع لخيمة اعتصام المتعطلين عن العمل في المدينة التي تصنف واحدة من جيوب الفقر في الأردن انتهى المطاف بإزالتها واعتقال ناشطين باحثين عن الأمان الوظيفي مفقود خرجوا لتوهم من الاعتقال لكن عزيمتهم لم تمنعهم من الاستمرار في احتجاجهم في مشهد يعيد إلى الأذهان اندلاع احتجاجات واسعة في المدينة عام ألفين وأحد عشر للمطالبة بإسقاط حكومة سمير الرفاعي آنذاك حراك المتعطلين عن العمل كان قد سبقه التقرير صادم من البنك المركزي لعام ألفين وخمسة عشر أشار إلى زيادة عدد المتعطلين عن العمل في الأردن بنحو ستة وثلاثين ألفا ارتفع مجموعهم إلى مائتين وعشرة آلاف وهي النسبة الأعلى في البلاد منذ العام ألفين وثمانة الأردن مرشح لسعاد إقتصادية مع شروع الحكومة في مفاوضات مع صندوق النقد الدولي لخفض الدين العام إلى سبعة وسبعين في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بعدما كانت ثلاثة وتسعين ولرفع أسعار ستة وثلاثين خدمة والسلعة مؤشرات تنذر بتصعيد رائد عواد الجزيرة ذيبان جنوب الأردن