الجامعات الإسبانية تشهد إقبالا صينيا
اغلاق

الجامعات الإسبانية تشهد إقبالا صينيا

17/06/2016
طالبة صينية بين زملاء لها على مقاعد الدراسة في إحدى كليات مدريد مشهد بات مألوفا في الجامعات الإسبانية طلاب صينيون يكسبون إلى جانب العلوم المعرفية لغة جديدة يقول عدد منهم إن دافعهم الأساسي هو تعلم بلساني أهل البلد فالعلاقات التجارية بين الصين ودول أميركا الجنوبية ماضية في ازدياد وتعتقد شريحة من الشباب الصيني أن إتقان اللغة الإسبانية هو مدخلهم للحصول على وظيفة جديدة في أمريكا اللاتينية ولكن هذا الدافع لا يتشاركوا فيه الجميع معظم الطلبة الصينيين يحدوهم الأمل لفتح آفاق العمل في الدول الناطقة بالإسبانية لكنني اخترت المجيء إلى هنا لأنني مولعة برياضة هذه البلاد الصين وإسبانيا وقعتا عام ألفين وسبعة معاهدة الاعتراف المتبادل بشهادات الدراسات الأكاديمية بينهما والشهادات التي يحصل عليها طلاب البلدين تعتبروا معادلة تلقائيا تشير إحصاءات لمعاهدة تعليمية في مدريد إلى أن واحدا بالمائة من الطلاب على مقاعد الدراسة في البلاد هم صينيون بينما يشكل هؤلاء أثنين وعشرين بالمائة من الطلاب الأجانب في إسبانيا عادة يأتي تلاميذ الصينيون إلى هنا وهم لا يجيدون اللغة فيبحثون عن التجمعات الصينية كي لا يشعروا بالغربة وحيث يوجد الصينيون أحضروا معهم أنشطتهم التراثية والفولكلورية ويجدها الإسبان مناسبة للتعرف على طرازي ذلك الشعب الذي جاءهم من الشعب طالبا للعلم حاملا إلى جانب الطموح رسالة التبادل الثقافي وأسلوبهم في حوار الحضارات