المخابرات الأميركية: تنظيم الدولة سيلجأ لحرب العصابات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المخابرات الأميركية: تنظيم الدولة سيلجأ لحرب العصابات

16/06/2016
تصريحات جون برينان رئيس وكالة الاستخبارات الأمريكية في جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ إنطلقت من أكثر من اتجاه تجمع بينها خلاصة واحدة لا جدوى من تلك الحرب الدولية على تنظيم الدولة الإسلامية حتى الساعة على الأقل بكل أسف رغم كل التقدم المنجز على أرض المعركة وعلى المستوى المالي فإن هذه الجهود لم تفلح في تقليص قدرات التنظيم الإرهابية وامتداده العالمي إمتداده يرى المسؤول الاستخباري الأمريكي أنه يزيد كثيرا عما بلغته القاعدة في ذروتها توقع برينان في إفادته أيضا أن يلجأ تنظيم الدولة للتقنيات حرب العصابات بما فيها هجمات خارج مناطقه في العراق وسوريا للتعويض عن خسائره وهي توقعات لا تبشر بحسم قريب لهذه الحرب التي لا مؤكد فيها سوى الضحايا المدنيين ان في سوريا أو في العراق تشاؤم رئيس السي آي إيه جاء رغم أنه خفض تقديراته لعدد مقاتلي التنظيم في العراق وسوريا من قرابة 22 ألفا إلى قرابة عشرين ألفا فقط عامان تقريبا منذ تأسس التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة دون نتيجة واضحة بل هو التمدد خارج الحدود الأولى في العراق وسوريا وتأسيس وجود متزايد على الساحة الليبية أعرب برينان عن قلقه إزاء ليس تحالف ضعيفا ذلك الذي تقوده أمريكا ضد تنظيم الدولة فما الذي ينقصة ليحسم المعركة التي بدأت شظاياها تصيب رعاياها في عقر دارهم الامتداد الذي تجسد في أورلاندو باريس في الأيام القليلة الماضية لا يبدو ذا علاقة واقعية بتنظيم الدولة وتحديدا في حادث الملهى الليلي وبهذا الشاهدة برينان أيضا لا يبدو الأمر إلا إعادة إنتاج لظاهرة الأتباع الافتراضيين التي كانت تنتهجها القاعدة من قبل وهنا تكثر التساؤلات المشروعة في ظل شهادة رئيس الاستخبارات الأمريكية ما اوفق نهاية تلك المعركة إن كان لها من أفق ومعظمنا ترشد الحلفاء أو بعضهم في ظل ما أقر به جون برينان من نتائج النشاط الروسي الذي يتم تحت لافتة حرب الإرهاب لكنه بالمقابل يقوي النظام الأسدي أمام المعارضة