قس أميركي: هجوم أورلاندو عمل عظيم
اغلاق

قس أميركي: هجوم أورلاندو عمل عظيم

15/06/2016
ليست المأساة في الهجوم الذي أودى بحياة عشرات الممثلين في أورلاندو بل إن المأساة الحقيقية هي أن المهاجم لم ينجز عمله على الوجه الأكمل وأن بعضهم خرج حيا ليس الكلام هنا لأحد مناصري تنظيم الدولة الإسلامية حتى تتلقفه وسائل الإعلام الغربية والعربية ويستخدمه كثيرون دليلا على تطرف المسلمين ودمويتهم بل إنه لقس أمريكي ينتمي للكنيسة المعمدانية القس روجر خمينيز أبدى احتفاء كبيرا بالعملية واعتبرها عظيمة وتحسر على أن عمر متين لم يجهز على كل من كانوا في الملهى الليلي الناس يسألونني هذه الأيام أليست حزينا أن خمسين مثليا قتلوا هذا السؤال كما يسألوني أنا لست حزينا بأن 50 متحرشا بالأطفال قتل والجواب هو لا هذا الأمر عظيم ويساعد المجتمع المأساة الحقيقية هي أن المزيد منهم لم يموتوا أنا منزعج لأن هذا الشخص لم يقم بإنهاء عمله على الوجه الأمثل لا يعد موقف القس خيمينيز استثناء هنا فهو يعبر عن تيار واسع داخل ما يعرف باليمين المسيحي المتشدد كل هؤلاء كان ينبغي قتلهم ولكن باستخدام الطريقة الصحيحة أي أن تقوم الحكومة التقية بإعدامهم ففي الوقت الذي كان فيه كثير من المسلمين في أمريكا يحاولون درء التهم الموجهة إليهم كانت طوائف مسيحية متشددة تعرب عن فرحتها بالهجوم وأعلن بعضها حتى قبل نقل جثث الضحايا من الملهى أن مصير القتلى هو الخلود في نار جهنم بل إن بعضهم اعتبر عمر متين مرسل من الله لتنفيذ حكمه بحق المثليين وأعلنوا رفضهم القيام بأي دور في دفن الضحايا ورغم أن المستثمر الأكبر لهجوم أورلاندو كان المترشح الجمهوري للانتخابات الرئاسة دونالد الترام الذي كان الهجوم على المسلمين أحد أهم ركائز حملته وكان على الدوام يجد الجمهور يصفق بحرارة لخطاباته فإن المفارقة كانت إن حشدا مؤيدا للجمهوريين كان يصفق قبل أشهر قليلة لقسيس آخر كان يطالب بتنفيذ عقوبة الإعدام في كل المثليين في أمريكا خلال المؤتمر الوطني للحريات الدينية الذي حضره ثلاثة من رفاق ترامب في سباق التنافس لنيل ترشيح الحزب الجمهوري إن الإصحاح الثالث والعشرين يدعو إلى تنفيذ عقوبة الإعدام بحق المثليين وإنجيل القديس بولس يقول بأن المثليين يستحقون الموت هذه كلماتهم وليست كلمات ولست خجلا من إنجيل عيسى المسيح وإني مستعد ان اسجن في سبيل نشر الدعوة الحقة فهل يلقى هؤلاء تقريعا من ترامب وأشباه أم أن سهام هؤلاء مجهزة حصرا لصدور المسلمين