توجه نحو إنتاج أفلام اجتماعية وتاريخية بإندونيسيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

توجه نحو إنتاج أفلام اجتماعية وتاريخية بإندونيسيا

15/06/2016
مئتان وخمسون فيلما أجنبيا مقابل نحو مائة فيلم إندونيسي تعرض في صالات السينما الإندونيسية كل عام واللافت أن كثيرا من المنتجين يحجمون عن تدشين أفلامهم السينمائية في رمضان إلا قليل منهم كمنتج فيلم ملتقانا الجنة وبسبب ما حققه من نجاحات فإنهم يعملون على إنتاج مسلسل يشرح تعاليم الإسلام تبثه القنوات التلفزيونية المحلية الأوسع انتشارا من صالات السينما والوسيلة الوحيدة والقريبة جدا والمؤثرة اللي تقدر توصل رسالة بأقل جهد فهي الفكرة الإعلامية خصوصا فكرة المسلسلات وفكرة الأفلام والمقصد من وجود مسلسل تعلم الإسلام من الصفر هو أيضا اعطاء رسالة بدل ما تكون المحاضره إنك أنت تحضر المكان تحضر في المكان تحضر أمام الناس لا نحن نعتني سألوه خلال قنوات التلفزيون أكثر من مائة ألف شخص شاهدوا فيلم ملتقانا الجنة خلال الأسبوع الأول لعرضه لاسيما أطفال المدارس والمعاهد فهو يحمل رسائل تربوية كثيرة من خلال قصة فتى كان حلمه أن يصبح حافظ لكتاب الله ومع اقتراب تحقيق حلمه تواجه مواقف اجتماعية صعبة لكنه يكافح حتى يكمل حفظ القرآن ناقل المشاهد معه نحو التفكير بإحلام مختلفة عما يدور غالبا في الأفلام الأخرى بعد مشاهدة الفيلم قوية عزيمتي على ان اكمل حفظ القرآن الكريم حتى يكون ذلك سببا في سعادة في الدنيا والآخرة وأنا أكون مع والدي في الجنة ومع أنه لا يرتاد دور السينما أكثر من ثلاثة عشر في المائة من الإندونيسيين لعدم انتشارها في كل المحافظات فإن السماح الاستثمار الأجنبي بدخول عالم الإنتاج السينمائي قد يؤدي إلى زيادة في أعداد صالات العرض وتحفيز المنافسة بين المنتجين المحليين والأجانب الافلام ذات الصبغة الدينية أو التي تحمل رسائل قيمية وأخلاقية أو حتى تلك التي تروي سير اعلام من التاريخ السياسي الأندونيسي بدأت تشق طريقها بنجاح وسط إقبال من الجمهور مقابل سيلا من الأعمال التلفزيونية والسينمائية أخرى التي تلاقي انتقادات خبراء التربية وهيئات مراقبة وسائل إعلام