استعداد كردي مشروط لاتفاق نفطي مع بغداد
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استعداد كردي مشروط لاتفاق نفطي مع بغداد

15/06/2016
لا يزال مسلسل التجاذبات بين المركز والإقليم في العراق مستمرا منذ إبرام الاتفاق بينهما في ديسمبر من العام ألفين وأربعة عشر ويعذي الإتفاق بتسليم الإقليم مائتين وخمسين ألف برميل نفط يوميا إلى الحكومة الاتحادية لغرض التصدير فضلا عن 300 ألف برميل يوميا من حقول كركوك تصدر عن طريق أنابيب الإقليم على أن تخصص الحكومة المركزية ما نسبته سبعة عشر في المائة من الموازنة العراقية العامة ومليار دولار أخرى للمساعدة في دفع رواتب وتسليح البشمركة لكن الإقليم يرى أن بغداد أخلت بالتزاماتها وطبيعي أن تكون هذه النتيجة في ظل وجود الخلافات السياسية وضغط الأزمة الإقتصادية على الجانبين بسبب تراجع أسعار النفط وهو ما كبد الموازنة العراقية عجزا يفوق عشرين مليار دولار لموازنة العام الحالي فمنذ فبراير من العام الماضي بدأت بوادر الخلاف بين بغداد وأربيل تأخذ طابعا رسميا حيث أوقف الإقليم صادراته النفطية إلى بغداد منذ عام عندما تراجعت مخصصات بغداد لأربيل إلى ما دون 400 مليون دولار شهريا وهو ما جعل الإقليم غير قادر حتى على دفع رواتب موظفيه لعبة الشد والجذب بين الطرفين كان آخر فصولها عرض الإقليم إستعداده لبيع النفط عن طريق بغداد إذا حصل على حصة شهرية تبلغ مليار دولار من الميزانية الاتحادية يأتي هذا العرض بعد ثلاثة أشهر من وقف بغداد صادرات النفط عبر خط أنابيب كرديا للضغط على السلطات المحلية لاستئناف المحادثات بشأن اتفاق اقتسام عائدات النفط بغداد الغارقة في أزماتها السياسية والأمنية والواقعة تحت ضغوط اقتصادية ضخمة ستكون أمام اختبار إقليم كردستان العراق للتفاوض مجددا ولبحث أزمة إستمرت منذ سنوات لا يمكن التكهن بمآلاتها