الدراما الأردنية تشهد طفرة إنتاجية
اغلاق

الدراما الأردنية تشهد طفرة إنتاجية

13/06/2016
قصيدة رثاء وحيدة لأحد الشعراء الصعاليك مالك بن الريب تجتهد دراما أردنية في تخليد قصتها للجمهور العربي سرد تاريخي لبطل ضل يعده كثيرون روبن هود فقراء قبائل الجزيرة العربية والعراق ثلاثون حلقة بعدت عن الرتابة والاختزال ونجحت في عرض تشويقي للفارس العربي الذي يوصف بالبطل المتقلد سيفه دائما طفرة درامية غابت عن الشاشة الأردنية أعواما بحسب فنانين إزدهرت هذا العام بثلاثة أعمال بعد نجاح جهود في إقناع الحكومة بضرورة انتشال واقع الدراما الأردنية من تردي استمر لأكثر من عقدين واقع دفع كفاءات للهرب صوب الإنتاج العربي وجودنا ثابت الحمد لله على البساط ولكن اعمالنا قليلة لكن العامل الإيجابي في الفنانين الأردنيين الإجادة الإخلاص في العمل وتقديم كولتي أعلى أضحى التنافس على أشده إذا بين أعمال مثل دقة قلب والعزيمة والدمعة الحمراء ومالك ابن الريب لاختطاف جمهور رمضان مزيج من حياة البادية والصحراء التي تزخر بها الأردن جعلته ملاذا لأعمال تاريخية بلغة أقرب للفصحى واستقطبت كفاءات عربية كانت دراما ولها وزن وثقلها وعملت نجوم وصدرت للوطن العربي أنواع أو أشكال دراما بدوي دراما اجتماعية دراما معاصره يعني كانت رائدة جات مرحلة فيها كسل خمول بردت هي عودة مرتقبة لدراما كانت تتسيد الشاشة الصغيرة في تسعينيات القرن الماضي ثلاثون عاما من إهمال حكومي غير مبرر حصرت الإنتاج الدرامية وجعلته حكرا على ثلاثين يوما بعدما كان على مدى العام رائد عواد الجزيرة البحر الميت