اعتبار المتورطين في أحداث مرسيليا مثيري شغب
اغلاق

اعتبار المتورطين في أحداث مرسيليا مثيري شغب

13/06/2016
دون مقدمات كثيرة اختار المدعي الفرنسي في مرسيليا برسوب وصف المشجعين الروس الذين شاركوا في أحداث مرسيليا بمثيري الشغب لأن هدفهم من المجيء إلى فرنسا حسب ما قال كان من أجل العنف أما اللافت في توصيفات المدعي العام فهو أن المشجعين مدربون على ممارسة العنف وجدنا حوالي مائة وخمسين مشجعا روسيا من مثيري الشغب بعضهم لم يتمكنوا من دخول فرنسا لا أريد القول إنهم محترفون في ممارسة العنف لكن هم مدربون بشكل جيد بالعودة إلى الوقائع تشير تقارير الشرطة الفرنسية إلى جرح خمسة وثلاثين شخصا بينهم مشجع إنجليزي حالته حرجة كما أدت المواجهات إلى اعتقال عشرين شخصا سيواجه عشرة منهم محاكمات فورية مع مرور ايام اليورو يزداد رهاب المشجعين لدى السلطات الفرنسية سيما الروس منهم فأحد المخاوف التي ستخيم على أجواء مباراة روسيا مع سلوفاكيا الأربعاء المقبل في مدينة ليل فالمشجعون الإنجليز على مقربة من نظرائهم الروس حيث ستجري في اليوم الموالي مباراة إنجلترا وويلز في مدينة لوس التي لا يفصلها عن لليل سوى ثلاثين كيلومترا فاحتمالات المواجهات العنيفة بين المشجعين تسود على أي احتمال آخر رغم دعوات التهدئة وتجنب المشاكل وتهديدات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بإقصاء كل من إنجلترا وروسيا من المنافسات في الجانب الآخر من مشهد يورو ألفين وستة عشر عززت السلطات الفرنسية استعدادها الأمني ودفعت بعشرات أخرى من شرطة مكافحة الشغب إلى المدينة ينضم إلى قوات الأمن هناك تحسبا لأي طارئ في مدينة ليل ودرء لاتهامات لها بالتقصير ووقوفها موقف المتفرج في إحداث مرسيليا