هجوم أورلاندو.. هدية لتيار الكراهية ضد المسلمين
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

هجوم أورلاندو.. هدية لتيار الكراهية ضد المسلمين

12/06/2016
يموت محمد علي أسطورة الملاكمة في العالم فتتحول جنازته إلى أكبر تظاهرة عالمية لإنصاف الإسلام تلك الديانة التي اعتنقها الرجل وتحول بها وبموهبتها الرياضية إلى أيقونة إنسانية تتابع الخطباء ومنهم رجال دين يهود فسردوا لمحات من حياة الرجل وأسهب في التنديد بتلك الصورة النمطية المتعسفة التي حشرت فيها صورة الإسلام ما هي إلا 48 ساعة تقريبا حتى كان الهجوم المروع في أورلاندو بولاية فلوريدا مسلح يدين بالإسلام أفغاني الأصل يقتحم ملهى ليليا للمثليين يطلق النار ويشتبك مع حارس الملهاة يحتجز رهائن وسريعا ما تتحول العملية برمتها إلى مجزرة هي الكبرى في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية يقتل الرجل خلال عملية تحرير الرهائن لينفتح باب الأسئلة واسعا ومجددا على علاقة الإسلام بالحادث يزيد الأمر سوءا قيام تنظيم الدولة بتبني العملية وهو ما لم تستبعد السلطات التي بدأت تسترجع تاريخ المنفذ شاب سبق له أن عامل في شركة للأمن ما يعني أنه خضع لنوع من التدقيق الأمني وهو ما يفسر استخدامه ليبندقية هجومية بيسر خلال الهجوم لكن ذلك لا يقدم إجابة واضحة حول دوافع الهجوم وما إذا كان جريمة كراهية للمثليين أم أنه عمل إرهابي ذو صلة بتنظيم الدولة الهجوم كان فرصة هرع لإغتنامها سياسي لا يخفي كراهيته للإسلام والمسلمين دونالد ترامب تعليقات الرجل جاءت كمن يتقافز فرحا لقد كنت محقا بشأن الإرهاب الأصولي الإسلامي لا أريد تهانيكم بل أن تكونوا يقظين قال الرجل كل كهدية مجانية قدمت له على ما يقوله كثيرون ولتيار يتسع في الغرب لا يرى في المسلمين سوى إرهابيين وإذا لم يكونوا كذلك يجب عليهم أن يكونوا لقد أصيب هؤلاء في مقتل كما يشدد الكثيرون في المراجعات المتعددة الغربية خصوصا لتلك الصورة النمطية وهي مراجعات كبحت ما يمكن وصفها بصناعة الكراهية التي أعقبت تفجيرات باريس وبروكسل وجاء هجوم أورلاندو ليمنح هؤلاء مددا يحتاجونه لكراهية يصنعونها ويسهرون عليها