نشاط خيري مكثف للجمعيات الخيرية في باكستان
اغلاق

نشاط خيري مكثف للجمعيات الخيرية في باكستان

12/06/2016
على خط الجبهة الأمامي في الحرب ضد الفقر تقف الجمعيات الخيرية في باكستان حيث تقول الإحصاءات إن ستة من كل عشرة مواطنين معدومو الأمن الغذائي بشرى أرملة وام لثمانية أطفال هي واحدة من ملايين الباكستانيين الذين يعتمدون على إحسان إخوة لهم في المواطنة فكل يوم بالنسبة لها هو معركة جديدة في سبيل البقاء ولكن بعد أن زارها فريق من إحدى الجمعيات الخيرية باتت السيدة مسجلة على قوائم المستحقين لتلقي معونات غذائية وبالرغم من كون إحدى بنات السيدة موظفة لكنها تقول إن دخلها لا يؤمن الحد الأدنى من العيش الكريم نستطيع أن نتدبر إيجار المنزل ولكن ليس الطعام فعندما يجوع الناس يخرجون على القانون ونحن نشكر الجمعيات الخيرية التي تطعم الفقراء وتحول بينهم وبين طريق الجريمة وبحسب إحصاءات إحدى الجمعيات الخيرية في كراتشي فإن نحو تسعة آلاف عائلة مسجلة لديها تتلقى المعونات الغذائية شهريا على مدى العام ويوميا في رمضان الجمعيات الخيرية تتولى كذلك تغطية نفقات أخرى للعائلات المحتاجة كأقساط المدارس وتكاليف زواج الفتيات وأجور الأطباء والمستشفيات يقول البرنامج العالمي للغذاء إن قرابة نصف النساء والأطفال تحت سن الخامسة في باكستان يعانون من سوء التغذية وأن ربع السكان تقريبا هم من الفقراء وتعتبر البلاد من أكثر الدول التي تشهد نشاطا للجمعيات الخيرية في العالم ما يعكس الحيز الذي تحتله قيم الفضيلة والتكافل لدى الشعب الباكستاني