الخراطيم المتفجرة.. سلاح آخر ضد المدنيين بحلب
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: الأمم المتحدة تدعو إلى هدنة للسماح بإخراج 20 ألف مدني محاصرين في الرقة

الخراطيم المتفجرة.. سلاح آخر ضد المدنيين بحلب

12/06/2016
ليست البراميل المتفجرة وحدها هي ما يخيف الشعب السوري ف ترسانة نظام لا تزال حبلى بمزيد من الأسلحة المرعبة والفتاكة الحديث هنا عن سلاح قديم جديد يستخدمه النظام في حي جوبر الدمشقي سابقا وها هو يعود ليستخدمه من جديد في حلب إنها الخراطيم المتفجرة رديفة البراميل في الاسم والفعل والتدمير ظلت هذه الخراطيم في مخازن الجيش السوري منذ العام ألف وتسعمائة وثمانية وثمانين وهي في العصر سلاح قوة لتفجير حقول الألغام لكن النظام السوري ومن خلفه الحليف الروسي لا يكترثان على ما يبدو بمخاطر استخدام هذا النوع من الأسلحة في حرب المدن واستهداف التجمعات السكانية يتكون هذا السلاح المدمر من الخرطوم طويل يملأ وفيما وت شديدة الانفجار ويطلق من منصة ثابتة على الأرض أو من دبابات خاصة وباستطاعة الواحد منها إحداث حفرة بعمق مترين وعرضه متر واحد وبطولة يصل إلى 100 متر ما يعني أنه قادر على حصد أرواح وإصابة مئات الأشخاص إذا أطلق على سوق شعبية مثلا ومعروف أن الأسواق الشعبية ظلت هدفا لغارات النظام والروس في أكثر من مدينة وبلدة لاين يمكنه أن يمضي النظام السوري في استخدام ترسانته المتخامة بمختلف أنواع السلاح الروسي زواله تكمل إجابته في الواقع المعيش وليس في التوقعات أو التخمين ي عندما استخدم السلاح الكيميائي ضد شعبه ومن أمطار المدن والبلدات السورية بآلاف البراميل المتفجرة لن يتردد في اللجوء إلى الخراطيم المتفجرة أو أي سلاح فتاك آخر