آلاف الأطفال اللاجئين تسربوا لسوق العمل بالأردن
اغلاق

آلاف الأطفال اللاجئين تسربوا لسوق العمل بالأردن

12/06/2016
مجد طفل سوري عمره 9 سنوات يعمل في الأردن مقابل نصف دينار في الساعات كان والده معلما في سوريا قبل اللجوء لكن القانون الذي يحظر العمل في التعليم على غير الأردنيين اضطرهم عائلته إلى العمل في الزراعة يزيد عدد اللاجئين السوريين في الأردن عن المليون أكثر من نصف هؤلاء هم من الأطفال تسرب منهم نحو ستون ألفا على الأقل إلى سوق العمل وذلك وفقا لتقرير مشترك أعدته المنظمات الحقوقية ظروف عدة تجبر الأطفال على العمل أهمها غلاء الأسعار وصعوبة الحصول على كرسي دراسة وكذلك رغبة أرباب العمل الذين يستغلون تدني أجور الأطفال يعمل هؤلاء الأطفال ساعات طويلة ثمانون في المائة منهم يعملون دون عطلا كما أنهم يتقاضون أجورا تقل عن الحد الأدنى للأجور في الأردن ظروف عملها صعبة يعيشها هؤلاء الأطفال وفق اليونيسيف منها الإجبار على التعامل مع معداتهم أو مواد خطيرة حسب دراسة لمنظمة العمل الدولية أكثر من ثلث هؤلاء الأطفال تعرضوا لإصابات أثناء العمل كما أصبح نحو خمسة في المائة من هؤلاء المصابين عاجزين عن العودة للعمل بسبب هذه الإصابة وفقا لدراسة اليونيسيف أيضا تعرض ربع الأطفال الاعتداء اللفظي كذلك تعرض خمسة عشر في المائة منهم لاعتداء بالضرب كما تعرض بعضهم للتحرش الجنسي قلة عدد المفتشين وعدم وجود العقوبات الرادعة من المآخذ التي يأخذها التقرير على وزارة العمل الأردنية كذلك وفقا لمسؤولي برامج حماية الطفولة يونيسيف فإن وزارة العمل الأردنية تمييزه بين الأردنيين والسوريين حيث تتغاضى عن المخالفة إذا كان الطفل و سوريا