مظاهرات في بغداد تنديدا بـ"فساد الأحزاب"
اغلاق

مظاهرات في بغداد تنديدا بـ"فساد الأحزاب"

11/06/2016
تموج شوارع بغداد بآلاف المتظاهرين الغاضبين على حكومتهم والأحزاب المشاركة فيها رغم الإجراءات الأمنية المشددة خرج المتظاهرون من أتباع التيار الصدري والمدني وسط العاصمة استجابة لدعوة أطلقها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر احتجاجا على تباطؤ لرئيس الوزراء حيدر العبادي في تنفيذ الإصلاحات التي وعد بها منذ أشهر وأبرزها تعهده بتشكيل حكومة جديدة قال إنها ستلبي مطالب المتظاهرين بالإصلاح المتظاهرون صبوا جام غضبهم على الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة واتهمها بالفساد ورفعوا شعارات تطالب بمحاكمة رموزها وقادتها بينما نادى بعضهم بمحاسبة نوري المالكي رئيس الوزراء السابق وحمله مسؤولية سيطرة تنظيم الدولة على نينوى وصلاح الدين والأنبار قبل عامين في الوقت ذاته دعا زعيم التيار الصدري المتظاهرين إلى الضغط سلميا على مقار ما سماها الأحزاب الفاسدة في جميع المحافظات باستثناء النجف التي حاولت فيها قوة الأمن بتفريق المتظاهرين بإطلاق الرصاص وتأتي هذه المظاهرات بعد يوم على مظاهرات مماثلة خرجت في عدة محافظات جنوبية هاجم خلالها المتظاهرون مقار أحزاب الدعوة والفضيلة وتيار الإصلاح ومنظمة بدر مطالبين بإنهاء ما سموه هيمنة الأحزاب الدينية على مؤسسات الدولة ما دعا العبادي حينها إلى التلويح باستخدام القوة تجاه استهداف مكاتب الكيانات السياسية أو المؤسسات العامة