القوات العراقية تتكبد خسائر بمحيط الفلوجة
اغلاق

القوات العراقية تتكبد خسائر بمحيط الفلوجة

11/06/2016
تمضي معركة الفلوجة دون أي اختراق كبير يذكر رغم حديث القادة العسكريين العراقيين عن تقدم في هذه الجبهة أو تلك أخيرها حي الشهداء جنوبي المدينة فقد بث الإعلام الحربي العراقي صورا قال إنها من داخل حي الشهداء تظهر تقدما قواته وسيطرتها على الحي لكن شهود عيان قالوا إن القوات العراقية لم تدخل حي الشهداء وإن مواجهات عنيفة دارت خلال الأيام الماضية في منطقة التوزيع الجديد جنوب الحي ثم تمكن تنظيم الدولة بهجمات عنيفة استخدمت فيها منظمات من إجبار القوات العراقية على التراجع ولعل هذا ما دفع القوات العراقية إلى فتح محور جديد للتقدم باتجاه حي جبيل الذي يقع على ضفة نهر الفرات لكنها تراجعت بعد تصدي مسلحي التنظيم لها وفقا لما قالته مصادر أمنية عراقية تضارب في التصريحات وحرب إعلامية لا تقل ضراوة عما يجري في الميدان وهو ما قد ي وأشير إلى طول أمد معركة الفلوجة التي توقعت الحكومة حسمها سريعا فمحيط المدينة لا يزال يشهد مواجهات ضارية ف استنادا إلى مصادر أمنية قتل وجرح عدد من أفراد قوات الأمن ومليشيا الحشد الشعبي في هجوم واسع شنه التنظيم على مواقعها في منطقة الازركية وهي منطقة كانت القوات العراقية قد أعلنت استعادتها قبل نحو أسبوع في محيط الفلوجة أيضا أعلن قائد عمليات الأنبار أن القوات العراقية مدعومة بقوات من أبناء العشائر بدأت السبت عملية جديدة لاستعادة منطقتي الفلاحات والصبيحات غرب المدينة من سيطرة تنظيم الدولة في الأثناء تستمر معاناة المدنيين والنازحين جراء عمليات التعذيب الممنهجة التي تعرض لها كثيرون لاسيما في بلدة يسجل هوية والجريمة حيث كشفت صور إقدام مليشيات الحشد الشعبي على انتهاكات وحشية ضدهم وصلت حد القتل والاختفاء وكل هذا يثير مجددا أسئلة من قبيل لماذا تصر بعض الأطراف على تحويل معركة الفلوجة إلى معركة طائفية وبكل هذا الزخم والتحريض