إيران تعين شمخاني منسقا عسكريا مع سوريا وروسيا
اغلاق

إيران تعين شمخاني منسقا عسكريا مع سوريا وروسيا

11/06/2016
إلى أعلى المستويات يرتفع التنسيق العسكري والأمني الإيراني مع كل من روسيا ونظام الأسد علي شمخاني أمين مجلس الأمن القومي الإيراني ووزير الدفاع السابق يتبوأ المنصب غير المسبوق في إيران منسقا أعلى للسياسات العسكرية والأمنية مع موسكو ودمشق ربما من باب التحضير للمنصب الجديد أن يلتقيا شمخاني وزير الدفاع الروسي ووزيرالدفاع النظام السوري في طهران لبحث ما يسمى الحرب على الإرهاب إلى جانب التطورات الميدانية في سوريا ليس تنسيقا عاديا بل هو تحالف غير مستحدث ذلك الذي يجمع محور طهران موسكو دمشق فما سر الاحتياج الإيراني لرفع مستوى التنسيق الآن إذا وضع القرار الإيراني في سياق أوسع فقد يشير لتحضيرات جادة يجري الإعداد لها على الساحة السورية تأكيدات متزامنة من أطراف بالتحالف ثلاثي تصب في ذات الاتجاه على هامش اجتماع وزراء دفاع الثلاثة في طهران يؤكد الوزير الإيراني حسين دهقاني مواصلة محاربة ما وصفه الإرهاب في سوريا إلى نهاية الشوط في موسكو وبشكل متزامن أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على الدعم الجوي الكبير للجيش السوري في معركته من أجل مدينة حلب وريفها منع لسقوطهما بيد الإرهابيين حسب قوله قبل لافروف بيوم واحد قال نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنتونوف إنه مازال هناك الكثير جدا الذي يجب القيام به دعما للجيش السوري أي كثير يمكن أن يقدم فوق ما تشهده المدن والبلدات السورية من قصف روسي متواصل تبدو التصريحات الروسية الأخيرة جزءا من تحضير لعودة موسكو عسكريا بقوة أكبر إلى الساحة السورية التي لم تحتجب عنها بالكامل يؤكد محللون كما ذكر مقال بموقع بيزنس إنسايدر أن موسكو تعمل بنشاط على التحضير لعملية عسكرية كبيرة في سورية وهو ما لو صح فليس بمستغرب في سياقه أن تتأهب إيران أيضا بتعيين أحد جنرالاتها منسقا أعلى بين الحلفاء لعلها تحاول الاحتفاظ بمقعد متقدم عملياتيا لتعادل التنسيق الروسي الأمريكي الذي لا ترتاح له كثيرا