نازحو الفلوجة يعانون نقصا حادا في الغذاء والخدمات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نازحو الفلوجة يعانون نقصا حادا في الغذاء والخدمات

10/06/2016
في كل مرة تبدأ فيها معارك السلاح تنفتح الجروح على معركة من نوع آخر معركة حياة أو موت عشرات الآلاف من المدنيين النازحين من هول القتال والقصف تبدأ المعاناة مع الهروب وربما من يتمكن من الهروب يكون أسعد حظا رغم ما سيلاقيه من العذاب إذ تبقى عشرات الآلاف من العائلات تحت نيران ليس لديها إلى الخروج سبيلها يصل اللاجئون إلى مخيمات وبعضهم يبقى في العراء مخيمات أقيمت على عجل وينقصها كل شيء تقريبا إلا تلك الخيام التي لا تكاد تقي من حر الشمس وفي كل يوم يتدفق نازحون جدد معظمهم نساء أو أطفال إذ لم تقوم الحكومة العراقية بترتيبات حقيقية لما قبل المعركة فالجميع ويعلموا أن حركة نزوح كبيرة ستبدأ مع انطلاق المعركة ولابد من إعداد مستلزمات النزوح بينما لم تكن هناك مخيمات جاهزة وطعام ومؤونة وعلاج للنازحين وفوق ذلك كله خوف النازحين على أبنائهم الذين يتم احتجازهم للتحقيق معهم وبعضهم يختفي ولا يعرف مصيره بالنسبة للعشائر حول مدينة الفلوجة فإنها قد هبت بسرعة لسد الفراغ الحاصل وبالفعل تم استيعاب عشرات الآلاف سواء في عامرية الفلوجة أو حولها ولكن المشكلة ما تزال قائمة