ثورة في عالم الطيران لضمان سلامة الركاب
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ثورة في عالم الطيران لضمان سلامة الركاب

10/06/2016
كثيرة هي الفرضيات التي طرحت لتبنى عليها أفكار تؤسس باعتماد وسائل السلامة ناجعة كفيلة بإنقاذ حياة الركاب في حوادث الطيران ولطالما ردد قائلون لماذا لأن يزود كل راكب بمظلة يفتحوها لينجو وعند سقوط الطائرة بالرغم من كون ذلك شبه مستحيل على بساطته فقد أسس عليه مهندس الطيران الأوكراني فلاديمير تيتورينكو وأطلق فكرة ثورية تدعو إلى إعادة النظر في أسس صناعة طائرات نقل الركاب لتراعي أولا ضمانة إنقاذ حياتهم يقوم مشروع تترينكو على جعل مقصورة الركاب قابلة بالكامل للانفصال في الجو عن جسم الطائرة عند التأكد من أنها ساقط لا محالة ثم تهبط المقصورة بمساعدة مضلات عملاقة وتخفف من وطأة اصطدامها بالأرض وسائد هوائية تيتارينكو أمضى ثلاث سنوات في أبحاثه وحاز على شهادة براءة اختراع من المنظمة العالمية للطيران المدني فكرتي تحدوا أيضا من ظاهرة تزدحم المسافرين في المطارات إذ أن الركاب قد يخضعون للإجراءات الأمنية في مكان خارج المطار ثم يصعدون إلى المقصورة التي تنقل بالشاحنات مخصصة وتجمع مع جسم الطائرة قبل الإقلاع بوقت وجيز مهندس الطيران الأوكراني يذكر أن فكرته سبق واختبرت في العهد السوفياتي لكنها لم تطبق بسبب افتقار المعادن خفيفة الوزن كألياف الكربون المدعمة والتيتانيوم ومع توفر هذه المواد في عصرنا الحاضر فإن الاختراع بات قابلا للتنفيذ وهو يسعى اليوم للحصول على مصادر لتمويل مشروع صنع أول طائرة تجريبية تعتمد فكرة مقصورة النجاة القابلة للانفصال