تشييع النايف بصوفيا وهتافات ضد السفير الفلسطيني
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تشييع النايف بصوفيا وهتافات ضد السفير الفلسطيني

10/06/2016
بعد نحو مائة يوم من الانتظار في مصلحة الطب الشرعي قررت عائلة الأسير الفلسطيني السابق عمر نايف الذي اغتيل داخل السفارة الفلسطينية بصوفيا في السادس والعشرين من شهر فبراير دفن ابنها مسجد ليونيين امتلأ عن آخره بالمشاركين في صلاة الجنازة الذين قدموا من مختلف المدن البلغارية والأوروبية الموكب الجنائزي شق طريقه إلى خارج العاصمة صوفيا حيث المقبرة الإسلامية المعروفة بالبوتنيتس الأعلام الفلسطينية وأعلام الجبهة الشعبية التي حملها المشيعون احتل جزءا كبيرا من الطريق الخارجي للعاصمة البلغارية هتافات رددها المشاركون في التشييع تتهم السفير الفلسطيني في صوفيا أحمد المذبوح بالتواطؤ في عملية الاغتيال شارك في جنازة عمر نايف قياداتهم وناشطون فلسطينيون تتصدرهم ليلى خالد القيادية بالجبهة الشعبية القادمة من عمان والشهرة باختطافها للطائرتين إضافة إلى ناشطين من دول أوروبية رحيل عمر الناي هو خسارة لكل الشعب الفلسطيني هذا المناضل الفلسطيني الذي له تاريخ في النضال وتاريخ مراوغة العدو استطاع أن يهرب من سجنه واستطاع أن يتنقل في دول المناف أريد أن أقول بأن العدو الصهيوني هو المسؤول الأول عن استشهاد عمر النايف ولكن هناك المهزلة مهزلة فلسطينية عائلة عمر نايف التي كانت قد رفضت تسلم الجثمان قبل صدور نتائج التحقيقات التي تحدد السبب المباشر للوفاة تمكنت من تصوير جثمان نايف قبل دفنه وأكدت بأن آثار التعذيب على جسده كانت واضحة للعيان ووصفتها بأنه مؤلم تقول عائلة عمر نايف إن المتواطئين كثر في عملية اغتياله وتناقل هذه القناعة خلاصات تقارير طبية بلغارية وفلسطينية تبرء إسرائيل من عملية الاغتيال عيسى طيبي الجزيرة مقبرة بوتانيسيا الإسلامية بالقرب من صوفيا