ازدياد الفساد في لبنان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ازدياد الفساد في لبنان

09/05/2016
ظن اللبنانيون أن الشاطئ عاصمتهم ملك عام حتى اكتشفوا أن بلدية بيروت باعت الشاطئ لأحد رجال الأعمال وتنوي إعادة شرائه بسعر مرتفع ليحقق رجل والجهة السياسية ورائه الربح غطت النفايات الشوارع لثمانية أشهر وها هي شركة صقلين تستكمل رفعها تحتكر الشركة قطاع النفايات منذ عقود بأسعار مرتفعة وبمباركة سياسية رغم الادعاء عليها باختلاس المال العام أما أفراد قوى الأمن فتشغل بانهم فضيحة اختلاس أموال المساعدات المرضية للمتقاعدين من السلك هذا غيض من فيض فضائح الفساد في لبنان هو النظام الطائفي اللي بيمنع أي مساءلة وأي محاسبة اليوم كل أجهزة الرقابة الدولية ديوان المحاسبة التفتيش المركزي مجلس الخدمة المدنية كل أجهزة معطلة لأن القرار السياسي حتى عندما كشفت هذه اللجنة البرلمانية عن وجود شبكة غير شرعية لبيع الإنترنت تسبب خسائر فادحة لقطاع الاتصالات لم تتم ملاحقة المتورطين منذ شهرين بأمر من قوى نافذة كل هذا يجري أمام أعين اللبنانيين من دون أي رد فعل يذكر علق كثر آمالا على الحراك المدني العام الماضي رفضا للوضع لكن التظاهرات استقطبت أعدادا محدودة وجوبهت بالعنف وانفضت بسبب تنافر الداعين إليها بينما يكاد ولا يسمعوا صوتوا للجمعيات المعنية بمكافحة الفساد تبلغ كلفة الفساد في لبنان ثلاثة مليارات دولار سنويا وهي كلفة عالية مرشحة للارتفاع في ظل تعذر المحاسبة وتعطيل المؤسسات والحكم بالتراضي إلسي أبي عاصي الجزيرة بيروت