النهضة التونسية تترك الدعوة وتتفرغ للسياسة
اغلاق

النهضة التونسية تترك الدعوة وتتفرغ للسياسة

08/05/2016
لا وعظ ولا ارشاد بعد اليوم بل سياسة ولا شيء غيرها بعد قرار لمجلس شورى حركة النهضة التونسية خلال جلسته هذه فصل العمل السياسي عن الأنشطة الدعوية التي صار يعتبرها من مهام جمعيات المجتمع المدني وليس الأحزاب السياسية وهو ما يعني ضمنيا تحول الحركة ذات المرجعية الإسلامية إلى حزب سياسي مدني بمجرد إقرار ذلك خلال المؤتمر العاشر للحركة نهاية الشهر الجاري لم تتعلمن النهضة إذن بحسب قياداتها لكنها تقول إن الوقت قد حان لرسمي نموذجين جديدين للتجربة السياسية الإسلامية فخطط خطوة أخرى إلى الأمام طالما عجزت عنها تنظيمات إسلامية أخرى لكن هذا القرار قد يكون تكتيكيا جاء نتيجة ضغوط خصومها بالإضافة إلى التحولات الداخلية والإقليمية أكثر مما هو نابع عن قناعات ومراجعة داخلية بحسب المراقبين وهو ما قد يخلفه ضعف المشكلة الداخلية السؤال الآن في تونس هل ستنجح حركة النهضة في الحفاظ على تماسكها الداخلي التاريخي وانضباط مأمن ذويها ومنظريها لهذا القرار قرار الفصل تماما بين من كل ما هو دعاوي الديني والسياسي من جهة أخرى سيبقى ذلك التساؤل وتساؤلات أخرى قائمة إذن في انتظار المؤتمر الذي قد يشهد أجواء ساخنة في ظل القضايا المحورية التي سيتداولها قرار مجلس شورى حركة النهضة بالفصل بين ممارسة السياسة والدعوة وإن كان هاما في نظر الكثيرين فإن هو قد يلقي بظلاله على المؤتمر العاشر للحركة في ظل إمكانية تحفظي جزء من القواعد حافظ مريبح الجزيرة تونس